تشاهدون اليوم

إعادة


أحدث البرامج

تونس - باريس

تونس: الحريات في طليعة الأولويات؟

للمزيد

ريبورتاج

من جزيرة هايتي إلى جمهورية الدومنيكان.. استغلال قصر وتجارة بشر

للمزيد

هي الحدث

ملاكمة وسيدة إطفاء.. وتجارب أخرى مميزة لنساء من أمريكا اللاتينية

للمزيد

قراءة في صحف الخليج

العرب القطرية: تسعون بالمئة نسبة حجوزات الغرف الفندقية في قطر خلال العيد

للمزيد

الصحة أولا

كيف نعيش أطول بصحة أفضل؟

للمزيد

ريبورتاج

العراق: المنظمة الدولية للهجرة تنشئ معملا لحياكة السجاد تعمل فيه نازحات أيزيديات

للمزيد

ضيف ومسيرة

غالية بنعلي: فنانة تونسية

للمزيد

ريبورتاج

السلطات النيجيرية تمنع بيع شراب لعلاج السعال لتضمنه مادة الكوديين المخدرة

للمزيد

ريبورتاج

شركة "كارسيدياغ" الناشئة تطور معدات لتسهيل عملية تشخيص مرض السرطان

للمزيد

فرنسا

"الحرب على البلاستيك".. فرنسا تعتزم وضع خطة اقتصادية لمواجهة التلوث

© أ ف ب/أرشيف | المسؤولة في وزارة الانتقال البيئي الفرنسية برون بوارسون.

نص فرانس 24

آخر تحديث : 12/08/2018

تعتزم الحكومة الفرنسية اتخاذ إجراءات للتصدي للتلوث الناجم عن استهلاك البلاستيك المتزايد وذلك عبر وضع خطة اقتصادية تكون فيها المنتجات المصنوعة من البلاستيك المعاد تدويره أرخص من سواها. وقالت المسؤولة في وزارة الانتقال البيئي الفرنسية برون بوارسون الأحد، إنه يجب "تحويل الاقتصاد الفرنسي" في الحرب على البلاستيك.

تسعى الحكومة الفرنسية إلى اعتماد خطة للتشجيع على استهلاك المنتجات البلاستيكية المعاد تدويرها من خلال طرحها بأسعار أدنى من سواها، في خضم موجة عالمية للتصدي للتلوث الناجم عن الإنتاج المتزايد للبلاستيك حول العالم.

وشددت المسؤولة في وزارة الانتقال البيئي الفرنسية برون بوارسون في مقابلة مع صحيفة "جورنال دو ديمانش" على أن "إعلان الحرب على البلاستيك ليس كافيا. علينا تحويل الاقتصاد الفرنسي".وتابعت "مستقبلا، عندما سيكون هناك خيار بين عبوتين إحداهما من البلاستيك المعاد تدويره والثانية لا، ستكون الأولى أرخص".

الحكومة الفرنسية تعتزم اعتماد خطة للتشجيع على استهلاك المنتجات البلاستيكية المعاد تدويرها

وبموجب هذا التدبير الذي تسعى بوارسون إلى تطبيقه اعتبارا من 2019، ستكون المنتجات المصنوعة من البلاستيك المعاد تدويره أرخص بنسبة تصل إلى 10%.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون قد تعهد خلال حملته الانتخابية بالوصول إلى تدوير كامل للمنتجات البلاستيكية في فرنسا بحلول 2025، فيما تبلغ نسبة البلاستيك المعاد تدويره في فرنسا 25% حاليا.

كذلك تعتزم الحكومة زيادة الضرائب على ردم النفايات في المطامر مع تقليصها على عمليات إعادة التدبير، في إطار المساعي لحل المشكلة المتعاظمة الناجمة عن رمي أطنان من المنتجات البلاستيكية في المحيطات.

وكانت فرنسا قد حظرت الأكياس البلاستيكية المعدة للاستخدام لمرة واحدة في المتاجر الكبرى، إلا في حال كانت قابلة للتحلل العضوي.أما على المستوى العالمي، فقد سجل إنتاج البلاستيك ارتفاعا بنسبة 40% خلال السنوات العشر الأخيرة.

وأشارت دراسة أمريكية إلى ارتفاع الإنتاج العالمي للبلاستيك من مليوني طن في 1950 إلى 400 مليون طن في 2015، أي ما يوازي حجم كل المواد الأخرى التي ينتجها الإنسان. ووصلت كمية النفايات البلاستيكية المتراكمة طوال هذه الفترة إلى 8 مليارات و300 مليون طن في الطبيعة والمحيطات. وفي حال استمر الوضع هكذا، ستصل كمية النفايات البلاستيكية في مراكز جمع القمامة العام 2050 إلى 12 مليار طن.

فرانس24/ أ ف ب

نشرت في : 12/08/2018

  • ريبورتاج

    "المساواة بين البشر والحيوانات".. هدف يسعى النباتيون في فرنسا لتحقيقه حتى ولو باستخدام العنف!

    للمزيد

  • ريبورتاج

    تونس: منع استخدام الأكياس البلاستيكية خطوة باتجاه الحفاظ على البيئة

    للمزيد

تعليق