أفغانستان: مقتل 22 شخصا على الأقل في هجوم على جامعة كابول تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية"

الشرطة الأفغانية تحرس في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر 2020 مدخل جامعة كابول التي تعرضت لهجوم
الشرطة الأفغانية تحرس في الثاني من تشرين الثاني/نوفمبر 2020 مدخل جامعة كابول التي تعرضت لهجوم © أ ف ب

قتل الإثنين 22 شخصا على الأقل في هجوم مسلح، استهدف جامعة كابول في أفغانستان. وتبنى الهجوم تنظيم "الدولة الإسلامية" في وقت لاحق. وتحولت مراكز التعليم بهذا البلد في الآونة الأخيرة لهدف للاعتداءات الإرهابية. وقتل الأسبوع الماضي 24 شخصا على الأقل، غالبيتهم من الطلاب، في هجوم انتحاري على مركز تربوي في غرب كابول، أعلن نفس التنظيم مسؤوليته عنه.

إعلان

أدى هجوم مسلح الإثنين على جامعة كابول في أفغانستان، تبناه تنظيم "الدولة الإسلامية" إلى مقتل 22 شخصا على الأقل. وانتهى بعد ساعات من القتال مع القوى الأمنية فيما كان الطلاب غارقين في برك دماء في قاعات الدراسة.

ويأتي الهجوم على هذه الجامعة، وهي إحدى أبرز الجامعات في أفغانستان، مع تزايد العنف في مختلف أنحاء البلاد، إذ يعد ثاني هجوم في أقل من أسبوعين على مؤسسة تعليمية في العاصمة.

ووصف ناجون مشاهد رعب تلت الهجوم الذي بدأ حين قام انتحاري بتفجير نفسه داخل حرم الجامعة حوالى الساعة 5,30 ت غ. ثم بدأ مسلحان بإطلاق النار كما قال مسؤولون ما دفع بمئات الطلاب إلى الفرار مذعورين.

وقال الطالب فرايدون أحمدي (22 عاما): "كنا ندرس داخل الصفوف عندما سمعنا فجأة وابلا من الرصاص داخل الجامعة"، مضيفا أنه وكثير من الطلاب حوصروا لأكثر من ساعتين قبل أن يتم إنقاذهم.

وأضاف "كنا خائفين جدا وظننا أننا سنموت وكان الشبان والشابات يصرخون ويصلون ويطلبون النجدة". وتابع "لا أعرف كيف نجونا اليوم من الهجوم المسلح على جامعتنا". وكان نحو 800 طالب في كلية العلوم الاجتماعية حيث يدرس.

وروى أحد الطلاب لتلفزيون محلي: "لقد فتحوا النار، كل رفاقي في الصف كانوا غارقين في دمائهم، إما قتلى أو مصابين"، مضيفا أنه نجا عبر القفز من نافذة.

تنظيم "الدولة الإسلامية" يتبنى الهجوم

وتبنى تنظيم "الدولة الإسلامية" في بيان الهجوم. وأظهرت صور مؤثرة نشرت على مواقع التواصل الاجتماعي ما بدا أنه جثث طلاب قتلى قرب الكراسي وطاولات الدراسة.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية الأفغانية طارق عريان في وقت سابق أن 19 شخصا قتلوا وأصيب 22 بجروح قبل أن تورد وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مصادرها مقتل 22 شخصا على الأقل.

ولم يتضح على الفور كيف نقل المهاجمون أسلحتهم إلى الجامعة التي تجري تفتيشا أمنيا. وقال عريان إنه يجري التحقيق في هذا الأمر. وأوضح الناطق باسم شرطة كابول فردوس فارامرز أن جميع القتلى من الطلاب، وبينهم عشر نساء. واستغرق الهجوم عدة ساعات قبل أن تعلن قوات الأمن الأفغانية التي دعمتها قوات أمريكية أن الهجوم انتهى.

مراكز التعليم هدف لاعتداءات إرهابية

وقال الناطق باسم وزارة التعليم العالي حميد عبيدي إن الهجوم بدأ مع وصول مسؤولين حكوميين لافتتاح معرض للكتاب الإيراني في حرم الجامعة.

وقالت حركة طالبان إنها غير ضالعة في هجوم الإثنين على جامعة كابول، لكن نائب الرئيس الأفغاني أمر الله صالح حمل المجموعة المتمردة ومؤيديها في باكستان المسؤولية رغم إقراره بفشل استخباراتي.

وقال صالح على تويتر "سنصحح الفشل الاستخباراتي. لكن طالبان وحلفاءها الشيطانيين المتشابهين في الجوار، لن يتمكنوا أبدا من غسل ضمائرهم من هذا الهجوم الغاشم وغير المبرر على جامعة كابول".

وتحمل السلطات الأفغانية باستمرار إسلام آباد مسؤولية دعم حركة طالبان وهو ما تنفيه باكستان.

وسبق أن تعرضت عدة مراكز تعليم لهجمات في السنوات الماضية من قبل مجموعات متطرفة مثل تنظيم "الدولة الإسلامية".

وقتل الأسبوع الماضي 24 شخصا على الأقل غالبيتهم من الطلاب في هجوم انتحاري على مركز تربوي في غرب كابول أعلن التنظيم مسؤوليته عنه.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم