تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أفغانستان: حركة طالبان ترحب بقرار واشنطن خفض قواتها وتعتبره "تقدما جيدا"

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يحيي رفات جندي أمريكي قُتل في إقليم ننجرهار شرق أفغانستان، بقاعدة دوفر الجوية، في دوفر، ديلاوير، الولايات المتحدة في 10 فبراير/ تشرين الثاني 2020.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب يحيي رفات جندي أمريكي قُتل في إقليم ننجرهار شرق أفغانستان، بقاعدة دوفر الجوية، في دوفر، ديلاوير، الولايات المتحدة في 10 فبراير/ تشرين الثاني 2020. © رويترز/ أرشيف
3 دقائق

رحبت حركة طالبان الأربعاء بإعلان واشنطن سحب ألفي جندي من قواتها من أفغانستان بحلول 15 كانون الثاني/ يناير. واعتبر مسؤول في الحركة الإعلان الأمريكي أنه "تقدم جيد يصب في مصلحة الشعبين" الأفغاني والأمريكي. وجاء هذا الإعلان على خلفية اتفاق الدوحة بين الحركة والأمريكيين. لكنه يثير مخاوف في الولايات المتحدة والعالم من توسع ظهور الجماعات المتطرفة في هذا البلد.

إعلان

رأت حركة طالبان الأربعاء في قرار واشنطن سحب ألفي جندي من أفغانستان بحلول 15 كانون الثاني/يناير "تقدما جيدا"، سيساعد البلد على إنهاء الحرب الدائرة فيه.

وقال ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم طالبان لوكالة الأنباء الفرنسية، "إنه تقدم جيد يصب في مصلحة الشعبين" الأفغاني والأمريكي. وأضاف "كلما أتى انسحاب القوات الأجنبية سريعا كلما كانت نهاية الحرب سريعة".

وأعلن البنتاغون الثلاثاء أن الولايات المتحدة ستخفض عديد قواتها في أفغانستان إلى 2500 في كانون الثاني/يناير 2021 أي أدنى مستوى لها في هذه الحرب المستمرة منذ عقدين تقريبا.

ويعكس القرار رغبة الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب "في إنهاء بنجاح ومسؤولية الحربين في أفغانستان والعراق"، حيث سيتم سحب 500 جندي إضافي ليبقى 2500 فقط كما أعلن وزير الدفاع الأمريكي بالوكالة كريستوفر ميلر.

لكن الإعلان يثير مخاوف في الولايات المتحدة والعالم من عودة توسع ظهور الجماعات المتطرفة بعد عقدين على هجمات 11 أيلول/سبتمبر التي نفذها تنظيم القاعدة.

ووقع اتفاق في شباط/فبراير في الدوحة بين واشنطن وحركة طالبان نص على سحب القوات الأمريكية بحلول أيار/مايو 2021. في المقابل تعهدت طالبان عدم مهاجمة القوات الأمريكية ومنع مجموعات كتنظيمي القاعدة و"الدولة الإسلامية" من التحرك انطلاقا من أفغانستان.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.