محادثات السلام بين الحكومة الأفغانية وطالبان ستستأنف في أوائل يناير

مفاوضو حركة طالبان في الدوحة
مفاوضو حركة طالبان في الدوحة © أرشيف/ أ ف ب

قررت الحكومة الأفغانية وحركة طالبان استئناف محادثات السلام بينهما في أوائل يناير/كانون الثاني، حيث يبدأ الطرفان المتحاربان استراحة بعد التوصل إلى اتفاق على قواعد إجرائية أساسية لمواصلة الحوار بينهما لإنهاء الحرب.

إعلان

تستأنف الحكومة الأفغانية وحركة طالبان محادثات السلام بينهما في أوائل يناير/كانون الثاني فيما بدأ الطرفان المتحاربان استراحة بعد التوصل إلى اتفاق على قواعد إجرائية أساسية لمواصلة الحوار بينهما لإنهاء الحرب.

وانطلقت المحادثات بين الطرفين في قطر في سبتمبر/ أيلول بعد شهور من توقيع اتفاق بين الولايات المتحدة وطالبان يقضي بانسحاب 12 ألف جندي أمريكي ما زالوا في أفغانستان مقابل ضمانات أمنية والتزام طالبان بالحوار لإحلال السلام.

وقال أعضاء وفد الحكومة الأفغانية الإثنين إنهم سيغادرون الدوحة ويعودون إلى كابول. وأضاف مسؤول أفغاني كبير يشرف على الاتصالات الدبلوماسية مع طالبان: "بدأنا استراحة وسنكون مستعدين لبحث جدول الأعمال عند استئناف المحادثات".

ولم يتسن الحصول على تعليق من متحدث باسم طالبان.

لكن وتيرة العنف لم تهدأ في أفغانستان رغم عملية السلام، إذ تندلع اشتباكات من حين لآخر في أنحاء مختلفة من البلاد وتتعرض كابول لهجمات صاروخية.

كما شنت القوات الأمريكية ضربة جوية على مقاتلي طالبان الأسبوع الماضي لحماية القوات الحكومية في إقليم قندهار في تدخل أمريكي نادر الحدوث منذ الاتفاق مع الحركة.

وأفاد مسؤولون أفغان في الإقليم الجنوبي أن طالبان كانت تخطط لهجمات منسقة على قوات الأمن عندما قصفها الجيش الأمريكي وإن الضربة أسفرت عن مقتل ما يربو على 20 من مقاتلي الحركة.

واتهمت طالبان الولايات المتحدة والحكومة الأفغانية بقتل مدنيين في الضربة الجوية.

 

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم