إندونيسيا: المحققون يبدؤون تحليل تسجيلات أحد الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة

عناصر إنقاذ يتسلمون حطاما في مرفأ جاكرتا في 10 كانون الثاني/يناير 2021 خلال عمليات البحث عن طائرة تابعة لشركة سريويجايا تحطمت قبالة سواحل جاكرتا بعيد إقلاعها في رحلة داخلية.
عناصر إنقاذ يتسلمون حطاما في مرفأ جاكرتا في 10 كانون الثاني/يناير 2021 خلال عمليات البحث عن طائرة تابعة لشركة سريويجايا تحطمت قبالة سواحل جاكرتا بعيد إقلاعها في رحلة داخلية. © أ ف ب
3 دقائق

 بدأ المحققون الإندونسيون في تحليل معطيات تسجيلات أحد الصندوقين الأسودين لطائرة البوينغ التي تحطمت نهاية الأسبوع الفائت الذي تم العثور عليه، فيما لا يزال الغطاسون يبحثون عن الصندوق الأسود الثاني الذي يتضمن تسجيلات المحادثات في قمرة القيادة.

إعلان

تمكن المحققون الإندونيسيون من استخراج تسجيلات أحد الصندوقين الأسودين لطائرة البوينغ التي تحطمت في نهاية الأسبوع الفائت قبالة سواحل إندونيسيا وعلى متنها 62 شخصا، وفق ما أعلنوا الجمعة وقالوا إنهم بدأوا تحليلها.

وأفاد المسؤول في لجنة سلامة النقل الإندونيسية سويرجانتو تجاهجونو الذي يشارك في التحقيقات حول أسباب الحادث إن التسجيلات "بحالة جيدة وندرس المعطيات حاليا".

ويذكر أنه تم العثور على الصندوق الأسود الذي يسجل بيانات الرحلة، في البحر الثلاثاء ويمكن أن يكشف عن مؤشرات مهمة لفهم أسباب المأساة.

وكانت طائرة البوينغ 737-500 التابعة لشركة "سريويجايا إير" قد سقطت السبت بعيد إقلاعها، من ارتفاع عشرة آلاف قدم أي ثلاثة آلاف متر في أقل من دقيقة وغرقت في بحر جاوة.

ولا يزال الغطاسون يبحثون عن الصندوق الأسود الثاني الذي يتضمن تسجيلات المحادثات في قمرة القيادة. فيما يحاول المسعفون انتشال أشلاء بشرية وقطع من جسم الطائرة وحطامها من البحر.

ويعمل نحو ثلاثة آلاف شخص بالإضافة إلى عشرات السفن والمروحيات في عمليات البحث قبالة سواحل جاكرتا. ولم تقدم السلطات حتى الآن تفسيرا لحادث الطائرة التي يبلغ عمرها 26 عاما.

وأكدت السلطات أن طاقم الطائرة لم يصدر أي إشارة استغاثة قبل الحادث وأن الطائرة كانت على الأرجح لا تزال سليمة قبل أن تلامس المياه. وقد يستغرق التحقيق أشهرا عدة. وهذا أول حادث دام يلحق بشركة "سريويجايا" منذ تأسيسها عام 2003.

إلا أن قطاع الطيران في إندونيسيا شهد عددا من الحوادث القاتلة في الأعوام الأخيرة، وتم في السابق حظر شركات طيران عدة من هذا البلد في أوروبا حتى العام 2018.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم