أفغانستان: قتلى في تفجير حافلة حكومية بكابول ومصرع تسعة عسكريين في تحطم مروحية

جنود الجيش الوطني الأفغاني يقفون عند نقطة تفتيش خارج سجن باغرام، شمال كابول، أفغانستان، 8 نيسان/أبريل 2020.
جنود الجيش الوطني الأفغاني يقفون عند نقطة تفتيش خارج سجن باغرام، شمال كابول، أفغانستان، 8 نيسان/أبريل 2020. © رويترز/أرشيف

أفاد مسؤولون أفغان الخميس بوقوع انفجار بقنبلة في حافلة تقل موظفين حكوميين أسفر عن مصرع أربعة أشخاص على الأقل. واتهمت الحكومة حركة طالبان بالمسؤولية عن الهجوم في إطار حملة تستهدف موظفين حكوميين وشخصيات من المجتمع المدني وصحافيين، لكن الحركة نفت ضلوعها في هذه الحملة. من جهة أخرى، لقي تسعة من أفراد الأمن مصرعهم في تحطم مروحيتهم وسط البلاد، وقالت مصادر إن الطائرة أسقطت بصاروخ مجهول.

إعلان

قال عبد الصمد حامد بويا المستشار بوزارة الإعلام والتكنولوجيا الأفغانية إن أربعة أشخاص قُتلوا وأصيب تسعة آخرون عندما انفجرت قنبلة في حافلة تقل موظفين حكوميين في العاصمة كابول الخميس، في حين لاقى تسعة من أفراد قوات الأمن حتفهم في تحطم طائرة هليكوبتر في وقت متأخر مساء الأربعاء.

وذكر بويا أن الانفجار استهدف حافلة تستأجرها الوزارة لنقل موظفي الوزارة. ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الانفجار حتى الآن، لكن الحكومة اتهمت مقاتلي طالبان بالمسؤولية عن هجمات استهدفت موظفين حكوميين وشخصيات من المجتمع المدني وصحافيين في الآونة الأخيرة. ونفت طالبان ضلوعها في هذه الحملة.

يأتي التفجير في اليوم الذي تجتمع فيه الحكومة الأفغانية وحركة طالبان ودول رئيسية، بينها الولايات المتحدة وروسيا، في موسكو للضغط من أجل خفض العنف ودفع عملية السلام الأفغانية.

كما أعلنت وزارة الدفاع الأفغانية اليوم الخميس أن تسعة من قوات الأمن قتلوا في تحطم طائرة هليكوبتر في وقت متأخر مساء أمس الأربعاء. وقال مصدران لرويترز إن الطائرة أصابها صاروخ خلال الإقلاع في إقليم ميدان وردك بوسط البلاد. ولم يتضح من أطلق الصاروخ، كما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها حتى الآن.

وذكرت وزارة الدفاع أنها تحقق في الحادث الذي أسفر عن مقتل طاقم الطائرة وأفراد من القوات الخاصة كانوا على متنها. وصرح مصدر في القوات الجوية بأن الهليكوبتر كانت في مهمة إمداد شملت نقل جثة جندي وجنود مصابين.

 

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم