بورما: سقوط قتلى في إطلاق نار للجيش على محتجين بشمال غرب البلاد

المظاهرات ضد الانقلاب العسكري في بورما مستمرة.
المظاهرات ضد الانقلاب العسكري في بورما مستمرة. © أ ف ب

أطلقت قوات الجيش في بورما النار على محتجين مناهضين للانقلاب العسكري في بلدة كالي بشمال غرب البلاد، الأربعاء، ما أدى إلى مقتل خمسة أشخاص الأقل، كما ذكرت وسائل إعلام محلية.

إعلان

ذكرت وسائل إعلام في بورما الأربعاء أن قوات الجيش أطلقت النار على محتجين مناهضين للانقلاب العسكري في بلدة كالي بشمال غرب البلاد، مما أودى بحياة خمسة على الأقل وأدى لإصابة عدد آخر.

وكان المحتجون يطالبون بعودة الحكومة المدنية بزعامة أونغ سان سو تشي، وفقا لما ذكره أحد سكان المنطقة. وذكر موقعا ميزيما وإيراوادي الإخباريان أن خمسة أشخاص لقوا مصرعهم بينما أصيب عدد آخر.

وباتت قدرة الحركة التي يقودها الشباب على تنظيم حملات مناهضة للانقلاب وتبادل المعلومات عبر وسائل التواصل الاجتماعي وتبادل الرسائل محدودة بشدة بسبب القيود المفروضة على شبكة التواصل اللاسلكي عبر الإنترنت وعلى خدمات البيانات المحملة على الهواتف.

أما خدمات الخطوط الثابتة، فلا تزال تعمل. ومع توقف الإعلام المطبوع أيضا، سعى المحتجون لإيجاد سبل أخرى لتبادل المعلومات وأصدروا مطبوعة يومية يتبادلونها بالنظام الرقمي ويطبعونها للتوزيع على الجماهير.

وذكرت رابطة المعتقلين السياسيين أن 581 شخصا لقوا مصرعهم برصاص الشرطة بينهم عشرات الأطفال خلال الاضطرابات شبه اليومية منذ الانقلاب، وأن قوات الأمن اعتقلت ما يقرب من 3500 شخص لا يزال 2750 منهم محتجزين.

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم