باكستان: تفجير قنبلة في فندق يستقبل السفير الصيني ومقتل خمسة أشخاص في الحادث

انفجار سيارة في موقف سيارات تابع لفندق سيرينا في جنوب غرب باكستان.
انفجار سيارة في موقف سيارات تابع لفندق سيرينا في جنوب غرب باكستان. © أ ف ب

صرّح وزير الداخلية الباكستاني مساء الأربعاء بأن خمسة أشخاص قتلوا في انفجار بفندق في مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان، جنوب غرب البلاد، يقيم به السفير الصيني لدى بلاده والذي لم يكن موجودا بالفندق حين حدوث الانفجار. وقال الوزير إن التفجير "عمل إرهابي"، ولم تعلن أية جهة مسؤوليتها عنه. وتواجه الحكومة الباكستانية تمردا في هذا الإقليم يقوده جيش تحرير بلوشستان الذي أعلن مسؤوليته عن كثير من الهجمات مسبقا.

إعلان

قتل خمسة أشخاص على الأقل في تفجير بفندق فخم غرب باكستان يقيم فيه السفير الصيني تبنّته الخميس حركة طالبان باكستان، ودانت بكين "الهجوم الإرهابي". 

وانفجرت القنبلة مساء الأربعاء في سيارة مصفوفة بمرآب فندق "سيرينا" الواقع في مدينة كويتا، عاصمة إقليم بلوشستان، مخلّفة خمسة قتلى وفق حصيلة جديدة. 

 وقال وزير الداخلية شيخ رشيد أحمد خلال مؤتمر صحافي الخميس إنه "هجوم انتحاري استُخدمت فيه 60 إلى 80 كيلوغراما من المتفجرات. فجر الانتحاري السيارة". 

وأفاد مسؤولون باكستانيون في وقت متأخر الأربعاء إصابة أكثر من عشرة بانفجار قنبلة في فندق يستضيف السفير الصيني في جنوب غرب باكستان.

ووقع الانفجار في موقف سيارات تابع لفندق "سيرينا" الفاخر في مدينة كويتا عاصمة إقليم بلوشستان، حيث يواجه الجيش الباكستاني تمردا منذ نحو عقد.

وصرح وزير الداخلية الباكستاني شيخ رشيد أحمد أن "أربعة أشخاص على الأقل قتلوا وأصيب 12 آخرون"، واصفا التفجير بأنه "عمل إرهابي".

وأضاف الوزير أن "وفدا صينيا من أربعة أشخاص على رأسهم السفير كان ينزل في الفندق"، مشيرا إلى أن "السفير كان في اجتماع خارج الفندق عند وقوع الانفجار".

ويعم الفقر بلوشستان على الرغم من غناها بالموارد الطبيعية من غاز ومعادن، وهو ما شكل مصدر غضب لسكانها الذين يشكون من عدم حصولهم على حصة عادلة من ثروات منطقتهم.

وما زاد من استياء السكان المحليين تدفق الأموال إلى المنطقة عبر مشروع الممر الاقتصادي الصيني الباكستاني الذي يعد جزءا أساسيا من مبادرة الحزام والطريق الصينية، إذ يعتبرون أن هذا المشروع لم يدر عليهم سوى القليل في حين ذهبت معظم الوظائف الجديدة إلى غرباء عن المنطقة.

وأكد أزهر إكرام المسؤول الرفيع في شرطة المدينة حصيلة القتلى، لافتا إلى أن السفير الصيني كان ينزل في الفندق لكنه لم يكن موجودا فيه لحظة الانفجار. وأضاف "التحقيق الأولي يشير إلى عبوة محلية الصنع موضوعة في إحدى السيارات".

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن الاعتداء.

وكان مسلحون قد اقتحموا عام 2019 فندقا فاخرا آخر يطل على مشروع ميناء غوادار الذي يمنح الصين منفذا إستراتيجيا إلى بحر العرب، ما أسفر عن مقتل ثمانية أشخاص على الأقل.

وفي حزيران/يونيو استهدف المتمردون البلوش البورصة الباكستانية التي تملكها بشكل جزئي شركات صينية.

وأعلن جيش تحرير بلوشستان مسؤوليته عن جميع هذه الهجمات.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24