بورما: الجيش يعلق عمل 125 ألف معلم بتهمة العصيان المدني ومعارضة الانقلاب

متظاهر يرفع لافتة كتب عليها أن "حكومة الوحدة الوطنية" هي الحكومة الشرعية في بورما.
متظاهر يرفع لافتة كتب عليها أن "حكومة الوحدة الوطنية" هي الحكومة الشرعية في بورما. © أ ف ب/ أرشيف

علقت السلطات العسكرية في بورما السبت عمل أكثر من 125 ألف معلم في البلاد تتهمهم بالانضمام لحركة العصيان المدني ومعارضة الانقلاب على حكومة أونغ سان سو تشي الذي وقع مطلع فبراير/شباط الماضي. وتشهد بورما أوضاعا اقتصادية وسياسية صعبة، إذ اندلعت احتجاجات شعبية واسعة رافضة للانقلاب وفرض الجيش حالة الطوارئ ودخل في مواجهات مع المتظاهرين ما تسبب بمقتل المئات في مدن عدة.

إعلان

أصدر الجيش البورمي الحاكم قرارا بتعليق عمل 125 ألف معلم لانضمامهم إلى حركة عصيان مدني تعارض الانقلاب العسكري الذي شهدته البلاد في بداية فبراير/شباط، وذلك حسب ما قاله مسؤول باتحاد المعلمين في ميانمار.

وجاء القرار قبل أيام من انطلاق العام الدراسي الجديد الذي يقاطعه بعض المعلمين والآباء في إطار الحملة التي أصابت البلاد بالشلل.

وذكر المسؤول الذي طلب عدم نشر اسمه أن الجيش علق عمل 125900 معلم اعتبارا من السبت. والمسؤول مدرج بالفعل على قائمة مطلوبين يتهمهم المجلس العسكري بالتحريض على العصيان.

ويوجد في ميانمار 430 ألف معلم وفقا لأحدث بيانات. ولم يتسن لرويترز الوصول إلى متحدث باسم المجلس العسكري أو وزارة التعليم للتعقيب.

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24