تخطي إلى المحتوى الرئيسي

وزير الخارجية الأمريكي يعلن بدء عملية رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب

وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بجانب رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان في الخرطوم، السودان، 25 أغسطس/ آب 2020.
وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بجانب رئيس مجلس السيادة السوداني عبد الفتاح البرهان في الخرطوم، السودان، 25 أغسطس/ آب 2020. © رويترز/ أرشيف
4 دقائق

أعلن وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو أن إدارة الرئيس دونالد ترامب قد بدأت إجراءات رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب. وأعرب بومبيو في الوقت نفسه عن أمله أن يعترف السودان بإسرائيل في أقرب وقت ممكن، مؤكدا أن الولايات المتحدة تسعى لتوضيح "أن من مصلحة الحكومة السودانية" الاعتراف بالدولة العبرية.

إعلان

قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الأربعاء إن إدارة ترامب بدأت عملية رفع اسم السودان من القائمة الأمريكية للدول الراعية للإرهاب كما تعمل "بدأب" لدفع الخرطوم للاعتراف بإسرائيل، وهو أمر تأمل واشنطن أن يتم سريعا.

جاءت تصريحات بومبيو للصحافيين بعد يومين فقط من إعلان الرئيس دونالد ترامب أن اسم السودان سيرفع من قائمة الدول الراعية للإرهاب بعد أن حولت 355 مليون دولار لتعويض ضحايا أمريكيين وأسرهم. لكن بومبيو لم يفصح عما إذا كان رفع اسم السودان سيكون مشروطا بموافقتها على تطبيع العلاقات مع إسرائيل.

وقال مسؤولون أمريكيون لرويترز إن شطب السودان من القائمة قد يؤدي إلى المضي قدما نحو إقامة علاقات سودانية مع إسرائيل في أعقاب خطوات مماثلة، بوساطة أمريكية، من الإمارات والبحرين.

ومن شأن التقارب بين إسرائيل ودولة عربية أخرى أن يمنح ترامب إنجازا دبلوماسيا جديدا مع سعيه لإعادة انتخابه في الثالث من نوفمبر/تشرين الثاني.

ويرجع تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب إلى عهد الرئيس المخلوع عمر البشير ويجعل من الصعب على الحكومة الانتقالية الحصول على تمويل أجنبي أو إعفاء عاجل من الديون.

ويقول كثيرون في السودان إن التصنيف، الذي فُرض عام 1993 لأن واشنطن ترى أن البشير كان يدعم الجماعات المتشددة، عفا عليه الزمن منذ الإطاحة بالبشير العام الماضي.

وقال محافظ بنك السودان المركزي الثلاثاء إن الأموال المطلوبة أودعت.

ووضعت الأموال في حساب خاص لضحايا هجمات تنظيم القاعدة على سفارتي الولايات المتحدة في كينيا وتنزانيا عام 1998.

وقال مسؤول أمريكي إن من المتوقع أن يوقع ترامب أمرا تنفيذيا قريبا بشطب السودان من القائمة.

وعندما سُئل عن الموعد المتوقع لرفع اسم السودان من القائمة قال بومبيو للصحافيين "لا أعرف التوقيت الدقيق لكننا بدأنا العملية".

وردا على سؤال حول ما إذا كان لذلك علاقة بتطبيع السودان للعلاقات مع إسرائيل، وهو ربط يعارضه رئيس الوزراء السوداني، قال بومبيو إن واشنطن تريد من السودان ودول أخرى "الاعتراف بإسرائيل".

وأضاف "نعمل معهم بدأب لإثبات أن من مصلحة الحكومة السودانية أن تتخذ هذا القرار السيادي. نأمل أن يُقدموا على ذلك سريعا".

وتبدو الشخصيات العسكرية التي تقود المرحلة الانتقالية في السودان منفتحة على التطبيع لكن السياسيين اليساريين والإسلاميين أكثر ترددا.

وسيعطي إخطار ترامب للكونغرس، المشرعين 45 يوما لمراجعة مسألة رفع الاسم من القائمة، وإن كان من غير المرجح أن يرفضوه.

ومع ذلك هناك حاجة إلى تشريع من أجل حماية السودان من مطالبات قانونية مستقبلية بخصوص هجمات الماضي لضمان تدفق المدفوعات لضحايا تفجير السفارة وأسرهم.

 

فرانس24/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.