إثيوبيا: تدهور الأوضاع الأمنية في تيغراي يمنع وصول المساعدات إلى الإقليم

مقاتلان من قوات أمهرة الخاصة في حميرة في إثيوبيا في 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2020
مقاتلان من قوات أمهرة الخاصة في حميرة في إثيوبيا في 22 تشرين الثاني/نوفمبر 2020 © أ ف ب

أفاد موظفو إغاثة الأحد أن تدهور الأوضاع الأمنية في إقليم تيغراي الإثيوبي الذي يشهد قتالا منذ شهر، يمنع إيصال مساعدات إلى مئات الآلاف من المدنيين، حيث سجل نقص في الأغذية والدواء وحتى أكياس حفظ  الموتى. 

إعلان

 قال موظفو إغاثة  الأحد إن إقليم تيغراي بشمال إثيوبيا يشهد اضطرابات شديدة لدرجة يتعذر معها إيصال مساعدات إلى مئات الآلاف من المدنيين المحتاجين وذلك وسط أنباء عن استمرار القتال والنهب والفوضى.

وحذرت منظمات إغاثة من نقص الغذاء والدواء وأكياس حفظ الجثث في تيغراي التي كان 600 ألف فرد من سكانها يتلقون بالفعل مساعدات غذائية قبل اندلاع القتال المستمر منذ شهر بين قوات الحكومة بقيادة رئيس الوزراء أبي أحمد وقوة إقليمية متمردة.

وأعلن أبي انتصاره على الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بعد سيطرة القوات الاتحادية على مقلي عاصمة الإقليم قبل ثمانية أيام نافيا سقوط قتلى من المدنيين في الهجوم.

لكن طبيبا في المدينة قال لرويترز الأحد إن 27 على الأقل، بينهم طفل يبلغ من العمر أربعة أعوام ومسن (78 عاما) وأسرة من أربعة أفراد، قُتلوا في الهجوم.

وأضاف أن اثنين آخرين قُتلا وأصيب أربعة بجروح خطيرة عندما أغلق السكان الطرق احتجاجا على أعمال نهب ارتكبتها قوات الحكومة في مقلي محذرا من أن الخدمات الصحية في المدينة على شفا الانهيار.

وقال الطبيب في رسالة نصية "لا توجد كهرباء ولا وقود ولا مولد للطاقة، ولا قفازات، ولا مسكنات للألم، ولا مضادات حيوية، ولا وجبات للمرضى ولا أطقم طبية ولا سبيل للتعاملات المصرفية.. حتى أن الجنود استولوا على سيارة إسعاف".

وطلب الطبيب عدم نشر اسمه ولا اسم المستشفى خوفا من الانتقام. ولم يرد مسؤولون بالحكومة بعد على طلبات تعقيب.

ويصعب التحقق من مزاعم الطرفين بسبب انقطاع معظم الاتصالات فضلا عن سيطرة الحكومة على وسائل الإعلام ومنافذ دخول المساعدات الإنسانية منذ اندلاع الصراع في الرابع من نوفمبر/ تشرين الثاني.

فرانس 24/ رويترز

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم