تشاد: فوز إدريس ديبي بعهدة رئاسية سادسة بعد حصوله على 79,32 % من أصوات الناخبين

رئيس تشاد إدريس ديبي إتنو خلال قمة حول منطقة الساحل في نواكشوط في 30 حزيران/يونيو 2020.
رئيس تشاد إدريس ديبي إتنو خلال قمة حول منطقة الساحل في نواكشوط في 30 حزيران/يونيو 2020. © لودفيك ماران - أ ف ب/ أرشيف

فاز الرئيس المنتهية ولايته إدريس ديبي إتنو بعهدة رئاسية سادسة في الانتخابات التي انتظمت في تشاد في الـ 11 من نيسان/أبريل ، وذلك بعد ظفره بنحو 79,32% من أصوات الناخبين الذين بلغت نسبة مشاركتهم في الاقتراع 64,81%. وفاز ديبي الذي يحكم البلاد بقبضة من حديد منذ أكثر من 30 عاما منذ الدور الأول بحسب اللجنة الانتخابية. ويتعين على المحكمة العليا إقرار هذه النتائج بعد البت في طعون محتملة. ويعتبر فوز ديبي متوقعا بالنظر لهشاشة المنافسة خلال الاستحقاق الرئاسي والانقسام الواسع للمعارضة.

إعلان

أعيد انتخاب الرئيس إدريس ديبي إتنو الذي يحكم تشاد بقبضة حديدية منذ 30 عاما لولاية سادسة بحصوله على 79,32% من الأصوات في الاقتراع الرئاسي الذي جرى في 11 نيسان/أبريل على ما أعلنت اللجنة الانتخابية الاثنين.

وبلغت نسبة المشاركة 64,81%. وفاز الرئيس المنتهية ولايته من الدورة الأولى على ما أوضح رئيس اللجنة الانتخابية الوطنية المستقلة كودي محمد بام وهو يكشف عن النتائج الرسمية "المؤقتة" إذ ينبغي على المحكمة العليا إقرارها بعد البت في طعون محتملة.

وحل رئيس الوزراء السابق ألبير باهيمي باداكيه في المرتبة الثانية مع 10,32%. وأتت المرأة الأولى التي تترشح إلى الانتخابات الرئاسية في تاريخ تشاد في المرتبة لثالثة بحصولها على 3,16% من الأصوات.

وترشح تسعة أشخاص رسميا لمواجهة ديبي إلا أن ثلاثة منهم انسحبوا ودعوا إلى مقاطعة الاقتراع إلا أن المحكمة العليا أبقت على أسمائهم على بطاقات الاقتراع.

وكانت إعادة انتخاب ديبي متوقعة بشكل واسع فيما لم يقبل التشاديون بحماسة على الانتخابات في 11 نيسان/أبريل لأنه كان يواجه ستة مرشحين لا ثقل سياسيا لهم، إذ إن السلطة أزاحت عن السباق بموجب القانون أو العنف او الترهيب الشخصيات البارزة القليلة في المعارضة المنقسمة جدا.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24