مالي: إصابة 7 جنود من قوات حفظ السلام الأممية في انفجار لغم يدوي الصنع

جنود من الفرقة الألمانية في قوة "مينوسما" خلال تفقدهم  الطريق بين غاو وغوسي في مالي، 2 أيار/ مايو 2018.
جنود من الفرقة الألمانية في قوة "مينوسما" خلال تفقدهم الطريق بين غاو وغوسي في مالي، 2 أيار/ مايو 2018. © أ ف ب/ أرشيف

أصيب سبعة من جنود حفظ السلام التابعين للأمم المتحدة في مالي الجمعة بجروح إثر انفجار لغم يدوي الصنع خلال مرور عربتهم في منطقة موبتي وسط البلاد. وأدان رئيس البعثة الأممية في مالي القاسم واين "هذه الأعمال الجبانة التي تهدف إلى تعطيل سير عملياتنا".

إعلان

في ثالت هجوم من نوعه في غضون أسبوعين، قالت بعثة الأمم المتحدة في مالي إن سبعة من جنود حفظ السلام التابعين للمنظمة الدولية جرحوا الجمعة في انفجار لغم يدوي الصنع أثناء مرور آليتهم في منطقة موبتي بوسط البلاد.

وكتبت البعثة في تغريدة على موقع تويتر أنه "خلال دورية سقط سبعة جرحى في انفجار عبوة ناسفة يدوية الصنع" أو لغم "بالقرب من ديالو" في منطقة موبتي (وسط). ولم تكشف البعثة جنسية أو جنسيات الجرحى.

وقالت إن رئيس البعثة القاسم واين "يدين بشدة هذه الأعمال الجبانة التي تهدف إلى تعطيل سير عملياتنا".

والعبوات الناسفة اليدوية الصنع هي السلاح المفضل للجهاديين ضد القوات المالية والفرنسية والدولية. وهي تؤدي إلى مقتل العديد من المدنيين أيضا.

ومنذ 2012 واندلاع حركات التمرد الاستقلالية والجهادية في الشمال غرقت مالي في اضطرابات متعددة الأوجه أسفرت عن سقوط آلاف القتلى من المدنيين والمقاتلين على الرغم من دعم المجتمع الدولي وتدخل قوات من الأمم المتحدة وأفريقيا وقوات الأمن.

و"بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأبعاد لتحقيق الاستقرار في مالي" (مينوسما) المنتشرة في مالي منذ 2013، هي المهمة التي تكبدت أكبر الخسائر في الأرواح بين بعثات المنظمة الدولية، إذ قتل نحو 150 من عناصرها في أعمال عدائية، حسب إحصاءات الأمم المتحدة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24