المناظرة الرئاسية الأمريكية النهائية بين ترامب وبايدن... بميكروفونات مقطوعة

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (يمين) والمرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن في صورة مركبة.
الرئيس الأمريكي دونالد ترامب (يمين) والمرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن في صورة مركبة. © سول لوب, برندان سميالوفسكي/ أ ف ب

بمناسبة المناظرة الأخيرة التي ستجمع الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب ومنافسه جو بايدن ليل الخميس الجمعة (يمكنكم متابعتها مباشرة على قناة فرانس24 وموقعها الإلكتروني)، قرر المشرفون على هذا الحوار التلفزيوني الحاسم قطع صوت الميكروفون كلما تسلم خصم الكلمة. وتهدف هذه الخطوة إلى السماح لكل مرشح بالتعبير دون أن يقاطعه منافسه. وانتقد معسكر دونالد ترامب هذا الإجراء.

إعلان

 "النشاز" والتراشق الكلامي لن يكونا من مميزات المناظرة الحاسمة التي ستجمع الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته دونالد ترامب ونظيره الديمقراطي جو بايدن ليل الخميس الجمعة.

فالميكروفونات ستكون مقطوعة في بعض أوقات المناظرة حسبما أفاد منظموها. الهدف من هذه الخطوة الجديدة هو "السماح للمرشحين بالتعبير بهدوء ودون مقاطعة الخصم فضلا عن عدم تضييع الوقت الذي يتمتع به كل منهما".

وتنظم المناظرة الأخيرة في مدينة ناشفيل بولاية تنيسي (يمكنكم متابعتها مباشرة على قناة فرانس24 وموقعها الإلكتروني). وهي آخر مناظرة تلفزيونية بين المرشحين قبل انطلاق الاقتراع الرئاسي في 3 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل في جميع أنحاء الولايات المتحدة الأمريكية عدا ولاية فلوريدا، التي تعتبر مفتاح الانتخابات الرئاسية، والتي بدأ الناخبون فيها بالتصويت بشكل مبكر منذ الثلاثاء الماضي.

وبمناسبة هذه المناظرة التلفزيونية الحاسمة، صرحت اللجنة المنظمة للمناظرات الرئاسية، وهي مجموعة محايدة شرعت في تنظيم مثل هذه المواعيد في عام 1988، أن ثمة بعض التغييرات كانت لازمة، لا سيما بعد النقاش الأول الذي جمع بين دونالد ترامب وجو بايدن في مدينة كليفلاند بولاية أوهايو في 29 سبتمبر/أيلول الفائت والتي سادها التراشق الكلامي.

وأضافت اللجنة في بيان"كل مرشح سيكون لديه دقيقتين للحديث دون مقاطعة في بداية كل قسم من أقسام النقاش"، مضيفة "عند نفاد الدقيقتين، سيتم فتح صوت الميكروفونات من جديد لإتاحة لكل من المرشحين القيام بتعليقات أو تعقيبات أو طرح سؤال على منافسه".

معسكر ترامب يعارض قطع صوت الميكروفونات

إلى ذلك، عبر معسكر دونالد ترامب عن معارضته لمثل هذا الإجراء (قطع  صوت الميكروفونات). لكنه أضاف في نفس الوقت أن "الرئيس المنتهية ولايته سيشارك هذه المرة في المناظرة الأخيرة".

فيجدر بالذكر أنه تم إلغاء المناظرة الثانية التي كانت مقررة في 15 أكتوبر/ تشرين الأول بسبب الخلاف بشأن شكل و إطار تنظيمها.

وقال بيل ستيبيان، مدير حملة دونالد ترامب الانتخابية "الرئيس ترامب يتعهد بالمشاركة في المناظرة مع جو بايدن رغم التغييرات التي طرأت في اللحظات الأخيرة والتي أدرجتها اللجنة في محاولة أخيرة  لمساندة مرشحها المفضل". من جهتهم لم يرد المشرفون على حملة بايدن الانتخابية على هذا الانتقاد.

انتقاد المذيعة والقضايا التي سيتناولها المرشحان

اما المشرفون على الحملة الانتخابية لدونالد ترامب فأعربوا عن استياءهم إزاء المواضيع التي سيتم التناظر حولها. وأشاروا إلى أنه "كان يجدر باللقاء الأخير أن يدور أكثر حول السياسة الخارجية".

من ناحيته، انتقد دونالد ترامب المذيعة والمشرفة على المناظرة كرستن واكر متهما إياها بعدم "الحياد". ويعرف عن كرستن والكر بأنها صحفية محترمة ومراسلة قناة "أي بي سي" نيوز في البيت الأبيض بواشنطن.

أما فريق حملة بايدن الانتخابية، فأكد أن المعسكرين (معسكر ترامب ومعسكر بايدن) هما اللذين اتفقا مسبقا على السماح لمنشطي الحوار باختيار الملفات التي تناقش خلال المناظرة.

كما اتهم فريق بايدن أيضا ترامب بمحاولة التهرب من بحث مسألة إدراة الأزمة الصحية التي تسبب بها وباء كوفيد 19، وهي مسألة شائكة "ومركزية بالنسبة للناخبين" حسب هذا الفريق.

فرانس24

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم