إيران تنفذ حكم الإعدام شنقا بحق زعيم المعارضة السابق روح الله زم

المعارض الإيراني روح الله زم خلال محاكمته بطهران في يوينو/حزيران 2020.
المعارض الإيراني روح الله زم خلال محاكمته بطهران في يوينو/حزيران 2020. © رويترز

أعدمت إيران السبت شنقا زعيم المعارضة السابق روح الله زم بحسب ما ذكره التلفزيون الرسمي الذي وصف زم "بالمعادي للثورة". وأضاف التلفزيون بأن زم أعدم بعد تثبيت المحكمة العليا للحكم عليه بسبب "خطورة الجرائم" التي ارتكبها ضد إيران. وكان زم الذي اعتقل في أكتوبر 2019 بعد سنوات قضاها في المنفى قد شارك بالاحتجاجات المناهضة للحكومة الإيرانية في 2017. وذكرت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية أن المعارض أدين أيضا بالتجسس لحساب فرنسا ودولة لم تذكر اسمها في المنطقة، وبالتعاون مع "الحكومة الأمريكية المعادية" والعمل ضد "أمن البلاد"، وإهانة "حرمة الإسلام".

إعلان

أعلن التلفزيون الرسمي الإيراني أن طهران نفذت السبت حكم الإعدام في زعيم المعارضة السابق روح الله زم الذي كان يعيش في المنفى بفرنسا وشارك في احتجاجات ضد السلطات الإيرانية.

وقال التلفزيون إن زم "المعادي للثورة" أعدم شنقا صباح السبت بعد تثبيت المحكمة العليا للحكم عليه بسبب "خطورة الجرائم" التي ارتكبها ضد جمهورية إيران الإسلامية. وكان زم قد أدين بإثارة العنف خلال الاحتجاجات المناهضة للحكومة عام 2017  وأيدت المحكمة الإيرانية العليا يوم الثلاثاء حكم الإعدام ضد زم الذي اعتقل عام 2019 بعد قضاء سنوات في المنفى.

وكان الحرس الثوري الإيراني قد أعلن توقيف زم في أكتوبر/تشرين الأول 2019، مؤكدا أنه "مُدار من الاستخبارات الفرنسية ومدعوم" من الاستخبارات الأمريكية والإسرائيلية.

وقال التلفزيون الإيراني إنه كان "تحت حماية أجهزة استخبارات دول عدة". وكان القضاء الإيراني قد أدان زم بـ"الفساد في الأرض" وحكم عليه في يونيو/حزيران بالإعدام.

وقالت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا) إنه أدين أيضا بالتجسس لحساب فرنسا ودولة لم تذكر اسمها في المنطقة، وبالتعاون مع "الحكومة الأمريكية المعادية" والعمل ضد "أمن البلاد"، وإهانة "حرمة الإسلام" والتحريض على العنف خلال احتجاجات 2017.

وقُتل ما لا يقل عن 25 شخصا في هذه الاضطرابات التي شهدتها عشرات المدن الإيرانية بين 28 ديسمبر/كانون الأول 2017 والثالث من يناير/كانون الثاني 2018.

وقبل توقيفه، عاش زم في المنفى بفرنسا لسنوات عدة حيث كان يحمل صفة لاجئ. وكان يدير قناة على تطبيق "تلغرام" للتراسل تحمل اسم "آمَد نيوز" وتتهمه طهران بأداء دور نشط في تحريك حركة الاحتجاج خلال شتاء 2017-2018.

وأغلق تطبيق "تلغرام" الحساب بعدما طلبت إيران حجب القناة بسبب تحريضها على "تمرد مسلح".

باريس تعتبر إعدام روح الله زم "عملا وحشيا"

من جهتها، وصفت وزارة الخارجية الفرنسية في بيان السبت إعدام روح الله زم بأنه "عمل وحشي وغير مقبول".

وأضاف البيان نقلا عن الناطقة باسم الوزارة أن "فرنسا تدين بشدة هذا الاعتداء الخطير على حرية التعبير وحرية الصحافة في إيران. إنه عمل وحشي وغير مقبول يتعارض مع الالتزامات الدولية لهذا البلد".

 

فرانس24/ رويترز/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم