منظمة الصحة: السلالة البريطانية من فيروس كورونا رصدت في 60 دولة على الأقلّ

تحليل فيروس كورونا في أحد مختبرات الدنمارك
تحليل فيروس كورونا في أحد مختبرات الدنمارك © رويترز

أعلنت منظمة الصحة العالمية الأربعاء أن النسخة البريطانية المتحوّرة من فيروس كورونا رُصدت حتى الآن في 60 دولة على الأقلّ. كما أكدت المنظمة أنّ النسخة المتحوّرة الثانية التي ظهرت للمرة الأولى في جنوب أفريقيا رُصدت من جهتها في 23 دولة ومنطقة لغاية اليوم. يذكر أن النسختين المتحورتين من الفيروس أسرع انتشارا لكنهما ليستا أكثر خطورة.

إعلان

أكدت منظمة الصحة العالمية الأربعاء أنّ النسخة البريطانية المتحوّرة من فيروس كورونا رُصدت حتى الآن في 60 دولة على الأقلّ، أي أكثر بعشر دول مما كان عليه الوضع قبل أسبوع.

وأشارت المنظمة في نشرتها الأسبوعية حول وضع الوباء إلى أنّ النسخة المتحوّرة الثانية التي ظهرت للمرة الأولى في جنوب أفريقيا ويعتقد أنّها أكثر عدوى من النسخة البريطانية رُصدت من جهتها في 23 دولة ومنطقة لغاية اليوم، بزيادة ثلاث عن العدد الذي سجل في 12 كانون الثاني/يناير.

وشددت المنظمة على أنها تراقب انتشار نوعين آخرين ظهرا في البرازيل وهما "بي1" الذي رصد في ولاية أمازوناس واكتشف أيضا في اليابان لدى أربعة أشخاص قادمين من البرازيل ومتحول آخر.

وأضافت: "حاليا لا يوجد سوى القليل من المعلومات المتاحة لمعرفة ما إذا كانت قابلية الفيروس للانتشار وخطورته تبدلت لدى هذه الأشكال المتحورة". لكنها أشارت إلى أن خصائصها الجينية المشابهة للفيروسين المتحورين في بريطانيا وجنوب أفريقيا تتطلب دراسات أخرى.

وتجدر الإشارة إلى أن النسخة المتحورة التي سجلت في بريطانيا في منتصف كانون الأول/ديسمبر قادرة على العدوى بنسبة أكبر بخمسين إلى سبعين بالمئة من الفيروس الأصلي وهي موجودة في المناطق الجغرافية الست لمنظمة الصحة العالمية. أما الفيروس المتحور لجنوب أفريقيا فموجود في أربع مناطق فقط، لم تحددها المنظمة.

والنسختان المتحورتان من الفيروس أسرع انتشارا لكنهما ليستا أكثر خطورة. إلا أنهما تسببان زيادة في الضغط على النظم الصحية التي تبدو في بعض البلدان مثل بريطانيا والولايات المتحدة على وشك الانفجار.

وتطرح تساؤلات عن فعالية اللقاحات ضدها لكن لا شيء حتى الآن يدل على أن المنتجات المستخدمة حتى الآن أقل فعالية.

وتشير منظمة الصحة العالمية إلى أن عدد الوفيات ارتفع بنسبة 9 بالمئة في الأسبوع الذي انتهى في 17 كانون الثاني/يناير بالمقارنة مع الأسبوع الذي سبقه. وقد بلغا عددا قياسيا هو 93 ألف وفاة.

 

فرانس24/أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم