الخارجية الأمريكية تنفي عقد صفقة تبادل سجناء مع طهران

المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يحضر حفل تلاوة القرآن في اليوم الأول من شهر رمضان في إيران، 14 أبريل/ نيسان 2021
المرشد الأعلى الإيراني آية الله علي خامنئي يحضر حفل تلاوة القرآن في اليوم الأول من شهر رمضان في إيران، 14 أبريل/ نيسان 2021 © أ ف ب

نفت الخارجية الأمريكية الأحد ما أوردته وسائل إعلام إيرانية حول إبرام واشنطن صفقة مع طهران لتبادل سجناء في إطار المفاوضات الرامية لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني التي تجرى حاليا في فيينا. وكانت قناة الميادين التلفزيونية اللبنانية الموالية لإيران قد ذكرت في وقت سابق الأحد نقلا عن مسؤولين إيرانيين أن طهران ستفرج عن أربعة أمريكيين متهمين بالتجسس مقابل الإفراج عن أربعة إيرانيين محتجزين في الولايات المتحدة. وبعد أنباء عن إمكانية إطلاق سراح المواطنة البريطانية الإيرانية نازانين زاغاري راتكليف، ضمن هذه الصفقة، اعتبرت لندن أن معاملة إيران لراتكليف ترقى إلى "التعذيب".

إعلان

نفت الولايات المتحدة، على لسان وزارة خارجيتها، الأحد تقارير نشرتها وسائل إعلام إيرانية أفادت بأن البلدين توصلا إلى اتفاق لتبادل سجناء في مقابل الإفراج عن سبعة مليارات دولار من أموال النفط الإيرانية المجمدة في دول أخرى بموجب العقوبات الأمريكية على إيران، وجاء هذا في إطار المفاوضات الرامية لإنقاذ الاتفاق النووي الإيراني.

"معلومات خاطئة"

وقال كبير موظفي البيت الأبيض رون كلاين لشبكة "سي بي إس" الأمريكية "للأسف، هذه المعلومات خاطئة. لا يوجد اتفاق حول إطلاق سراح هؤلاء الأمريكيين الأربعة".

وكان تلفزيون عام إيراني قد نقل عن مصدر رسمي أنه "تحت ضغط الكونغرس (...) وفي مواجهة الحاجة العاجلة لتحقيق نتائج في الملف الإيراني، وافق الأمريكيون على دفع 7 مليارات دولار وإطلاق سراح أربعة إيرانيين (...) مقابل الإفراج عن أربعة جواسيس أمريكيين".

وأضاف كلاين "نعمل بجد لإعادة هؤلاء الأمريكيين إلى الوطن. عندما ننجح، من الواضح أننا سنكون سعداء بإعلان الخبر".

لندن: معاملة زاغاري-راتكليف في إيران ترقى إلى "التعذيب"

وفي أعقاب تصريحات أخرى لمسؤول إيراني بأنه سيتم الإفراج عن نازانين زاغاري راتكليف مديرة البرامج في مؤسسة تومسون رويترز الخيرية "بعد تسديد دين عسكري" مستحق لإيران لدى بريطانيا، صرحت لندن أنها تعتبر معاملة إيران زاغاري-راتكليف ترقى إلى "التعذيب" وأن طهران تتخذها رهينة، وذلك بعد صدور حكم جديد ضدها إضافة إلى منعها من مغادرة البلاد. وتحمل نازانين زاغاري راتكليف الجنسيتين الإيرانية والبريطانية.

وأضاف المسؤول الإيراني "تم كذلك وضع اللمسات الأخيرة على الإفراج عن نازانين زاغاري راتكليف مقابل أن تدفع المملكة المتحدة لإيران دينها البالغ 400 مليون جنيه إسترليني".

تحدث المفاوضون حول الملف النووي الإيراني السبت عن نتائج متباينة في فيينا، في ختام الجولة الثالثة للمحادثات الرامية لإنقاذ الاتفاق المبرم عام 2015، ودعوا إلى الإسراع لتحقيق ذلك خلال "ثلاثة أسابيع" وفق الطرف الروسي.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24