تخطي إلى المحتوى الرئيسي

انهيار الهدنة في ناغورني قره باغ يقوض آمال السلام قبل محادثات بين بومبيو ووزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان

مقاتلون من الأرمن في ناغورني قره باغ. 23/10/2020
مقاتلون من الأرمن في ناغورني قره باغ. 23/10/2020 © رويترز
4 دقائق

تقوض الاشتباكات المستمرة الأمل بالتوصل إلى اتفاق بين أذربيجان وأرمينيا، وذلك قبل ساعات من المحادثات المرتقبة الجمعة بين وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو ووزيري خارجية باكو ويريفان بهدف إنهاء القتال في إقليم ناغورني قره باغ. يذكر أن الرئيس الروسي أعلن عن وفاة ما يقارب 5000 شخص منذ اندلاع النزاع في 27 سبتمبر/أيلول. 

إعلان

تستمر الاشتباكات بين قوات أذربيجان وقوات من أصل أرميني في عدة مناطق بإقليم ناغورني قره باغ  الجمعة قبل ساعات من محادثات في واشنطن تهدف لإنهاء أعنف قتال يشهده الإقليم الجبلي خلال أكثر من 25 عاما. وقوض انهيار اتفاقين لوقف إطلاق النار بوساطة روسية آمال إنهاء القتال الذي اندلع في 27 سبتمبر/أيلول.

وبحسب الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، فقد أودت المعارك بين أذربيجان والانفصاليين الأرمن في إقليم ناغورني قره باغ بحياة ما يقارب 5 آلاف شخص.

ومن المقرر أن يجتمع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو مع نظيريه من أرمينيا وأذربيجان في محاولة جديدة لإنهاء القتال المستمر منذ نحو شهر. كما أنه من المتوقع أن يجري بومبيو محادثات منفصلة مع وزير خارجية أذربيجان جيهون بيراموف ووزير الخارجية الأرميني زوهراب مناتساكانيان. ولم يتضح إن كان وزيرا خارجية البلدين سيجتمعان وجها لوجه.

وكانت خطط وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو للقاء وزيري خارجية أرمينيا وأذربيجان غدا الجمعة قد جددت الآمال هذا الأسبوع في أن تتفق الجمهوريتان السوفييتيتان السابقتان على إنهاء أعنف قتال بينهما منذ منتصف التسعينيات، لكن تجددت الاشتباكات قلصت هذه الآمال.

وفي وقت سابق، أمل بومبيو في التوصل لحل دبلوماسي "والمسار الصحيح للمضي قدما" مع مواصلة الولايات المتحدة وفرنسا وروسيا لجهود الوساطة التي قادتها على مدى عقود.

وتسعى قوى عالمية إلى منع تحول القتال إلى حرب أوسع نطاقا تتورط بها تركيا وروسيا، كما تشعر بالقلق بشأن أمن خطوط الأنابيب في أذربيجان التي تنقل النفط والغاز عبر جنوب القوقاز إلى الأسواق العالمية.

وكانت وزارة الدفاع الأذربيجانية قد أعلنت أن عدة مناطق شهدت قتالا ومنها مناطق قريبة من خط التماس الذي يفصل الجانبين.

من جهتها، أشارت وزارة الدفاع الأرمينية إلى وقوع قتال في عدة مناطق وقالت إن بلدة مارتوني في ناغورني قرة باغ تعرضت للقصف مجددا خلال الليل.

وقال رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان إنه لا يرى أي حل دبلوماسي للنزاع طويل الأمد في المرحلة الراهنة.

وذكر إلهام علييف رئيس أذربيجان أن احتمالات التوصل لتسوية سلمية "بعيدة للغاية" وطالب بتعهدات بأن أذربيجان ستستعيد السيطرة على ناغورني قره باغ.

وتقول القوات الأذربيجانية، المدعومة بأسلحة اشترتها من تركيا، إنها حققت مكاسب على الأرض تشمل السيطرة الكاملة على الحدود مع إيران على الرغم من أن ناغورني قرة باغ يقول إن قواته صدت هجمات مرارا.

 

فرانس24/رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.