اتفاق بين أرمينيا وأذربيجان على "وقف إنساني لإطلاق النار" في ناغورني قره باغ اعتبارا من الاثنين

آثار الدمار الناجم عن المعارك والقصف في ستيباناكرت كبرى مدن إقليم ناغورني قره باغ، 17 أكتوبر/تشرين الأول 2020.
آثار الدمار الناجم عن المعارك والقصف في ستيباناكرت كبرى مدن إقليم ناغورني قره باغ، 17 أكتوبر/تشرين الأول 2020. © رويترز

بوساطة أمريكية، تعهدت كل من أرمينيا وأذربيجان مجددا بالالتزام "بوقف إنساني لإطلاق النار" في إقليم ناغورني قره باغ المتنازع عليه، وفقا لما أعلنته وزارة الخارجية الأمريكية الأحد. وأكد مساعد وزير الخارجية الأمريكي ستيفن بيغون، في بيان، عقب لقاء جمعه بوزيري خارجية البلدين أن وقف إطلاق النار سيبدأ سريانه اعتبارا من الاثنين.

إعلان

أعلنت وزارة الخارجية الأمريكية الأحد أن أرمينيا وأذربيجان تعهدتا مجددا أن تلتزما اعتبارا من الاثنين "وقفا إنسانيا لإطلاق النار" في إقليم ناغورني قره باغ، وذلك بعد مفاوضات في واشنطن.

والتقى مساعد وزير الخارجية ستيفن بيغون السبت وزيري خارجية البلدين، وفق ما أفادت الخارجية الأمريكية في بيان مضيفة أن "وقف إطلاق النار الإنساني يبدأ سريانه في 26 أكتوبر/تشرين الأول الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي (4:00 ت غ)".

وساطة أمريكية

وجاء ذلك غداة لقاء وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو على حدة كلا من نظيريه الأذربيجاني جيهون بيرموف والأرميني زُهراب مناتساكانين.

ويتبادل البلدان الاتهامات باستهداف المدنيين منذ 27 سبتمبر/أيلول حين بدأ التصعيد الأخير في المنطقة الجبلية الواقعة ضمن أراضي أذربيجان والتي يسيطر عليها انفصاليون مدعومون من يريفان.

وهذه ليست المرة الأولى التي يتعهد فيها الطرفان التزام هدنة، لكن الإعلان الأمريكي شدد على أن الوزيرين "جددا التزام بلديهما تنفيذ وقف إطلاق نار إنساني والتقيد به".

وتضمن بيان الخارجية الأمريكية إشارة إلى هدنتين سابقتين تم التوصل إليهما في 10 أكتوبر/تشرين الأول و17 منه. لكن أي هدنة لم تصمد إلى الآن.

وواشنطن جزء من الرئاسة المشتركة لمجموعة مينسك، مع كل من موسكو وباريس. وقد أسست منظمة الأمن والتعاون في أوروبا هذه المجموعة لتكون الوسيط الأساس في النزاع.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم