قمة أوروبية مصغرة لمكافحة الإرهاب وماكرون يدعو "إلى رد سريع ومنسق"

الرئيس الفرنسي ونظيره النمساوي خلال القمة الأوروبية المصغرة لمكافحة الإرهاب. 10/11/2020
الرئيس الفرنسي ونظيره النمساوي خلال القمة الأوروبية المصغرة لمكافحة الإرهاب. 10/11/2020 © رويترز

عقدت قمة أوروبية مصغرة الثلاثاء عبر الفيديو إثر الاعتداءات الإرهابية التي استهدفت مؤخرا فرنسا والنمسا. وقد شدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون على حاجة الدول الأوروبية "إلى رد سريع ومنسق" في مواجهة التهديد الإرهابي. وأضاف أن هذا الرد يجب أن يشمل خصوصا "تطوير قواعد البيانات المشتركة وتبادل المعلومات وتعزيز السياسات العقابية" فضلا عن "تنفيذ مجموعة التدابير" التي سبق أن اتخذتها أوروبا "في شكل كامل وصارم".

إعلان

أعلن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أن الدول الأوروبية "بحاجة إلى ردّ سريع ومنسّق" في مواجهة التهديد الإرهابي، وذلك بعد قمة أوروبية مصغرّة عبر الفيديو مع قادة عديدين في الاتحاد الأوروبي إثر اعتداءات استهدفت فرنسا والنمسا.

واعتبر الرئيس الفرنسي أن هذا الردّ يجب أن يشمل خصوصاً "تطوير قواعد البيانات المشتركة وتبادل المعلومات وتعزيز السياسات العقابية" فضلاً عن "تنفيذ مجموعة التدابير" التي سبق أن اتخذتها أوروبا "في شكل كامل وصارم".

وأضاف ماكرون أن القادة تحدثوا عن "مكافحة صارمة للدعاية الإرهابية وخطاب الكراهية على الإنترنت". وأضاف "الإنترنت مساحة حرية، شبكاتنا الاجتماعية أيضاً، لكن هذه الحرية لا توجد إلا في حال وجود أمن وفي حال لم تكن ملجأ لأولئك الذين ينتهكون قيمنا أو يسعون إلى تلقين أيديولوجيات قاتلة".

وتتضمن الأولويات ضرورة "استكمال" تنفيذ ترتيب "بي إن آر" وهو سجل اسم المسافر. وأوضح ماكرون أنه "من الضروري أن يتمّ تطبيق هذا الترتيب بشكل كامل مع قواعد بيانات مرتبطة بشكل سريع ببعضها لأن أي خلل أمني على الحدود الخارجية أو داخل الدول الأعضاء يشكل خطراً أمنياً لمجمل الدول الأعضاء".

وجمعت القمة المستشار النمساوي سيباستيان كورتز الذي كان حاضراً في قصر الإليزيه مع ماكرون، والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل من برلين إضافة إلى رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي من لاهاي ورئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين من بروكسل.

وعُقدت القمة عبر الفيديو بعد أسبوع من اعتداء جهادي استهدف فيينا وبعد اعتداء نيس في جنوب شرق فرنسا وقطع رأس المدرّس صامويل باتي في فرنسا في تشرين الأول/أكتوبر.

كما يعتزم ماكرون الذي يتعرض بنفسه لتهديدات من جانب جهاديين، تعبئة الأوروبيين ضد الإرهاب وينوي تقديم اقتراحات في هذا الاتجاه إلى المجلس الأوروبي الذي يعقد جلسة في العاشر من كانون الأول/ديسمبر بهدف "تحقيق ذلك في ظل الرئاسة الفرنسية" للاتحاد الأوروبي التي تبدأ في النصف الأول من العام 2022.

من جهتها، أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أنها "ليست معركة ضد الإسلام أو ضد المسيحية" مشددة على "ضرورة وجود نموذج لمجتمع ديمقراطي يكافح سلوكيات إرهابية ومناهضة للديمقراطية".

وتحدث المستشار النمساوي عن "آلاف المقاتلين الإرهابيين الأجانب الذين نجوا من المعارك في سوريا والعراق وعادوا، أو لم يتمكنوا من الذهاب كثرٌ منهم في السجن. بعضهم أُفرج عنه والحقيقة المؤسفة أنه سيتمّ الإفراج عن كثيرين من بينهم في السنوات المقبلة". وأضاف "أنهم قنابل موقوتة وإذا نريد حماية حريتنا بالكامل، علينا تقييد حرية هؤلاء الأشخاص".

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم