الاتحاد الأوروبي مستعد لفرض عقوبات على أنقرة بسبب "أفعالها الأحادية وخطابها المعادي"

رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال خلال مؤتمر صحفي في بروكسل في 4 كانون الأول/ديسمبر 2020.
رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال خلال مؤتمر صحفي في بروكسل في 4 كانون الأول/ديسمبر 2020. © أ ف ب

قال رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الجمعة إن الاتحاد الأوروبي "قد مد يده لتركيا ولكنه لم ير إلا أفعالا أحادية وخطابا معاديا"، وأعلن ميشال أن الاتحاد مستعد لفرض عقوبات على تركيا لأنها لم تخفض التصعيد في أزمتها مع اليونان. وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قد أعلن السبت الماضي تطلع بلاده "إلى بناء مستقبل مشترك مع أوروبا"، داعيا الاتحاد الأوروبي إلى الحوار.

إعلان

أعلن رئيس المجلس الأوروبي شارل ميشال الجمعة في مؤتمر صحفي استعداد دول الاتحاد الأوروبي لفرض عقوبات على تركيا بسبب استمرار "أفعالها الأحادية وخطابها المعادي"، مشيرا إلى أن أنقرة لم تخفض التصعيد في أزمتها مع اليونان استجابة للتواصل الدبلوماسي.

وقال ميشال "أعتقد أن لعبة القط والفأر يجب أن تنتهي" في إشارة إلى دخول سفن تركية للتنقيب عن الغاز بشكل متكرر إلى مياه يونانية. وأضاف "قمنا بمد يدنا إلى تركيا في تشرين الأول/أكتوبر وتقييمنا سلبي مع استمرار الأفعال الأحادية والخطاب المعادي"، موضحا "سنجري نقاشا خلال القمة الأوروبية في 10 كانون الأول/ديسمبر ونحن على استعداد لاستخدام السبل المتاحة لنا".

واقترح الاتحاد الأوروبي في تشرين الأول/أكتوبر محادثات على أنقرة مهددا بفرض عقوبات في حال لم توقف تركيا أعمالها التي يدينها الاتحاد. واتُخذ قرار تقييم الوضع خلال قمة في كانون الأول/ديسمبر. وحذّرت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين خلال قمة أوروبية في تشرين الأول/أكتوبر من أنه "إذا واصلت أنقرة أفعالها غير القانونية، فسنستخدم كل الوسائل المتاحة لنا".

وتم تكليف المفوضية بتطوير عقوبات اقتصادية باتت جاهزة "للاستخدام فورا"، وفق فون دير لايين. وقال ميشال "قمنا بمد يدنا ورأينا ردود أنقرة".

وندّد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو خلال اجتماعه الأخير مع نظرائه في حلف شمال الأطلسي الثلاثاء بالسلوك المعادي لأنقرة وسياسة الأمر الواقع التي تنتهجها في عدة أزمات إقليمية خصوصاً في ليبيا وناغورني قره باغ. ودعت الولايات المتحدة تركيا العضو في حلف الأطلسي، "للعودة إلى سلوك الحليف".

ويتطلب فرض عقوبات على تركيا إجماع كافة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي. إلا أن ألمانيا عرقلت حتى الآن تبني العقوبات على أمل التوصل إلى اتفاق "لتطوير علاقة بناءة فعلياً مع تركيا".

وأكد مسؤولون أوروبيون عدة أنه "ستُتخذ قرارات خلال القمة الأوروبية، لكن لم يتم تحديد حجمها حتى الآن". وقال وزير "يجب رؤية ما هي المواقف التي ستتبناها ألمانيا وبولندا".

فرانس24/أ ف ب 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم