مرحلة ما بعد بريكسيت: البرلمان الأوروبي يعتبر المصادقة على اتفاق "مستحيلة" في الموعد المحدد

كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه في ملف بريكسيت يتحدث أمام البرلمان الأوروبي، 18 كانون الأول/ديسمبر 2020.
كبير المفاوضين الأوروبيين ميشال بارنييه في ملف بريكسيت يتحدث أمام البرلمان الأوروبي، 18 كانون الأول/ديسمبر 2020. © رويترز

اعتبر النواب الأوروبيون أن المصادقة على اتفاق يحدد شكل العلاقة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي لمرحلة ما بعد بريكسيت قد أصبحت "مستحيلة" قبل موعدها المحدد لدخول حيز التنفيذ في 1 كانون الثاني/يناير. ودعا عدد منهم إلى الاستعداد لحالة "لا اتفاق" لأنه حتى في حال التوصل لتفاهم في الأيام القادمة فعلى الأغلب لن يكون مطبقا خلال الأيام الأولى من العام الجديد.

إعلان

رأى أعضاء البرلمان الأوروبي أن المصادقة على اتفاق بشأن بريكسيت باتت "مستحيلة" في الوقت المناسب لدخوله حيز التنفيذ في 1 كانون الثاني/يناير، بعدما تجاوز المفاوضون المهلة التي حددوها منتصف ليل الأحد.

وكتب رئيس أكبر كتلة في البرلمان الأوروبي مانفريد ويبر في تغريدة الإثنين "لقد أضاعت الألعاب السياسية في وستمنستر الكثير من الوقت. أصبح من المستحيل الآن على البرلمان النظر بالاتفاق قبل نهاية العام. لن نوافق على أي نص، إن ذلك مهم للغاية".

وإذ رأى أنه من الضروري عدم "التسرع" في اتخاذ قرار بشأن النص، تعهد بأن يظل البرلمان "شريكا بناءً" وأشار إلى أنه يمكن تطبيق "آليات أخرى" لحين دخول اتفاق محتمل حيز التنفيذ، قبل عشرة أيام فقط من الخروج النهائي للمملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

على سبيل المثال، يمكن تطبيق اتفاق تم التوصل إليه في اللحظات الأخيرة بشكل مؤقت في الأول من كانون الثاني/يناير، ليصادق البرلمان الأوروبي عليه لاحقا. لكن عدة مصادر أوروبية ترى أن هذا الاحتمال غير ممكن فنيا إلا إذا تم التوصل إلى توافق قبل عيد الميلاد، وإلا فإن الخروج بدون اتفاق على الأقل على مدى بضعة أيام، يبقى الاحتمال الأكثر ترجيحا.

حذرت النائبة الفرنسية في البرلمان الأوروبي ناتالي لويزو "في الواقع، سنكون أمام ’لا اتفاق‘، إن كان بصورة فنية أو لا، لكن في الأول من كانون الثاني/يناير سيكون هناك انفصال كبير علينا الاستعداد لذلك".

ومن المقرر أن تجتمع لجنة أعضاء البرلمان الأوروبي الذين يتابعون المفاوضات عند الساعة 8,45 بتوقيت غرينتش "لتقييم الوضع ومناقشة الخطوات التالية"، وفق رئيس المجموعة الألماني ديفيد مكاليستر.

وتستأنف الإثنين المفاوضات المتعثرة خصوصا حول القضية الشائكة المتعلقة بوصول الصيادين الأوروبيين إلى المياه البريطانية.

وبعدما غادرت رسميا الاتحاد الأوروبي في 31 كانون الثاني/يناير الماضي، ينبغي إبرام اتفاق قبل أن تخرج المملكة المتحدة من السوق الأوروبية الموحدة والاتحاد الجمركي في 31 كانون الأول/ديسمبر عند الساعة 23:00 ت غ.

في خلاف ذلك، ستخضع المبادلات بين الاتحاد الأوروبي ولندن إلى قواعد منظمة التجارة العالمية أي أنه سيتمّ فرض رسوم جمركية وحصص، مع عواقب وخيمة على اقتصادات تعاني أصلا بسبب أزمة وباء كوفيد-19.

 

فرانس24/ أ ف ب

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم