روسيا تفرض عقوبات وتستدعي دبلوماسيين أوروبيين على خلفية قضية تسميم نافالني

المعارض الروسي ألكسي نافالني
المعارض الروسي ألكسي نافالني © رويترز

استدعت وزارة الخارجية الروسية الثلاثاء دبلوماسيين من فرنسا وألمانيا والسويد بسبب "سلوك الدول الثلاث" في قضية التسميم المفترض للمعارض الروسي ألكسي نافالني. وفي وقت لاحق، أعلنت روسيا فرض عقوبات على مسؤولين أوروبيين ردا على عقوبات الاتحاد الأوروبي التي تستهدف منذ تشرين الأول/أكتوبر مسؤولين روس.

إعلان

استُدعي دبلوماسيون من فرنسا وألمانيا والسويد في روسيا الثلاثاء إلى وزارة الخارجية بسبب سلوك الدول الثلاث في قضية التسميم المفترض للمعارض الروسي ألكسي نافالني، وفق ما أفادت وكالة "ريا نوفوتسي" الروسية للأنباء.

وأعلنت الوكالة أن سفير فرنسا وممثلين عن سفارتي ألمانيا والسويد وصلوا قبل الظهر إلى مقر الخارجية الروسية. وتقول الدول الثلاث إنها رصدت مادة سامة للأعصاب من نوع نوفيتشوك في جسم المعارض في خلاصات أدت إلى فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات على مسؤولين روس.

وفي وقت لاحق، أعلنت روسيا فرض عقوبات على مسؤولين أوروبيين ردا على عقوبات الاتحاد الأوروبي.

ونددت وزارة الخارجية الروسية بالعقوبات الأوروبية التي تستهدف منذ تشرين الأول/أكتوبر مسؤولين كبار، معلنة أنها "وسعّت قائمة الممثلين عن دول أعضاء في الاتحاد الأوروبي الممنوعين من دخول أراضي روسيا الاتحادية".

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم