الحكومة الهولندية تقدم استقالتها على خلفية فضيحة اتهامها عن طريق الخطأ عائلات بالاحتيال

رئيس الحكومة الهولندية المستقيلة مارك روتي
رئيس الحكومة الهولندية المستقيلة مارك روتي © رويترز
2 دقائق

قدمت الحكومة الهولندية الجمعة استقالتها على خلفية فضيحة واسعة هزت الطبقة السياسية في البلاد، جراء اتهامها آلاف العائلات، عن طريق الخطأ بالاحتيال، للحصول على مساعدات اجتماعية، وأجبرتها على إعادتها ما أغرقها في العديد من المشاكل المالية. كما واجه العديد منها تمييزا عرقيا استنادا إلى ازدواج الجنسية.

إعلان

على وقع فضيحة هزت الطبقة السياسية، قدمت الحكومة الهولندية الجمعة استقالتها قبل شهرين من الانتخابات التشريعية وفي خضم أزمة صحية جراء انتشار فيروس كورونا.

وأعلن رئيس الوزراء الهولندي مارك روتي الجمعة استقالة حكومته بسبب فضيحة اتهام آلاف العائلات خطأ بالاحتيال للحصول على مساعدات اجتماعية.

وكانت هذه العائلات أجبرت على إعادتها ما أغرق عددا كبيرا منها في مشكلات مالية خطيرة. كما واجه العديد منها تمييزا عرقيا استنادا إلى ازدواج الجنسية.

وأكد تقرير برلماني نُشر في كانون الأول/ديسمبر أن المسؤولين أنهوا مخصصات آلاف العائلات المتهمة خطأ بالاحتيال بين 2013 و2019، قبل إجبارها على إعادة الأموال التي تلقتها على مدى عدة سنوات، في مبالغ وصلت في بعض الحالات إلى عشرات الآلاف من اليورو.

ويتهم عدد من كبار القادة السياسيين بينهم العديد من الوزراء بأنهم فضلوا غض النظر عن هذا الخلل الذي كانوا على علم به.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم