السويد: إصابة ثمانية أشخاص في هجوم بسلاح أبيض والشرطة تشتبه في "جريمة إرهابية"

رواد مقهى في وسط ستوكهولم في 11 نيسان/أبريل 2020
رواد مقهى في وسط ستوكهولم في 11 نيسان/أبريل 2020 © أ ف ب/أرشيف

ذكرت السلطات السويدية مساء الأربعاء أن ثمانية أشخاص أصيبوا بجروح في هجوم يشتبه بأنه "إرهابي" بجنوب البلاد. وكانت الشرطة قد استبعدت بداية فرضية العمل الإرهابي لكنها عادت وأعلنت أنها تشتبه في "جريمة إرهابية". وتعد أجهزة الاستخبارات بالسويد أن التهديد الإرهابي في البلاد يصل لمستوى مرتفع.

إعلان

أعلنت الشرطة السويدية الأربعاء إصابة ثمانية أشخاص بجروح، بينهم اثنان بجروح بالغة، في اعتداء بسلاح أبيض يشتبه بأنه "إرهابي" في جنوب السويد.

وذكرت السلطات أن المنفذ المفترض شاب عشريني أصيب في الساق برصاص الشرطة واعتقل بعد الظهر في مدينة فيتلاندا الصغيرة في جنوب البلاد. وقال المتحدث باسم الشرطة كريستيان يونغبيري إن المهاجم كان بحوزته "سلاح حاد". وأفادت وسائل إعلام محلية أن السلاح كان سكيناً.

وكانت الشرطة استبعدت في البداية الفرضية الإرهابية لكنها أعلنت مساء الأربعاء أنها تشتبه في "جريمة إرهابية". وقال وزير الداخلية ميكائيل دامبيري في بيان "إنّها أحداث فظيعة وأفكاري تتجه نحو الضحايا وأقربائهم. في الوقت الحالي، لا نعرف تحديداً ما حصل وما كان الدافع".

في السويد، تعتبر أجهزة الاستخبارات أن التهديد الإرهابي مرتفع. واستُهدفت البلاد مرتين باعتداءات في السنوات الأخيرة. وفي آخر اعتداء شهدته عام 2017، دهس مهاجر أوزبكستاني رُفض طلب لجوئه، مارة في ستوكهولم مستخدماً شاحنة مسروقة، ما تسبب بمقتل خمسة أشخاص. ودين بالسجن المؤبد في حزيران/يونيو 2018.

وفي كانون الأول/ديسمبر 2010، نفّذ رجل اعتداء انتحاريا بقنبلة في وسط ستوكهولم، ولم يسفر سوى عن إصابة أشخاص بجروح طفيفة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم