مدريد تقدم للرباط "تفسيرات مناسبة" لسماحها بدخول زعيم البوليساريو إلى أراضيها

صورة من الأرشيف التقطت بتاريخ 3 شباط/فبراير 2017 تظهر أشخاصا يرفعون علم جبهة البوليساريو في منطقة المحبس أمام جنود مغاربة
صورة من الأرشيف التقطت بتاريخ 3 شباط/فبراير 2017 تظهر أشخاصا يرفعون علم جبهة البوليساريو في منطقة المحبس أمام جنود مغاربة © أ ف ب/ أرشيف

قالت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانتشا غونزاليس لايا في مؤتمر صحفي الثلاثاء بمدريد إن بلادها قدمت للمغرب "التفسيرات المناسبة" لوجود إبراهيم غالي الأمين العام لجبهة البوليساريو على أراضيها. وذكرت غونزاليس أن غالي في إسبانيا "لأسباب إنسانية بحتة" وأنه سيغادر"عندما تزول هذه الأسباب". وكانت الرباط قد طالبت مدريد برد مقنع على خلفية دخول زعيم البوليساريو إلى أراضيها. 

إعلان

أكدت وزيرة الخارجية الإسبانية أرانتشا غونزاليس لايا في مؤتمر صحفي الثلاثاء أن استقبال بلادها للأمين العام لجبهة بوليساريو ابراهيم غالي الذي أثار "سخط" المغرب لم يؤثر على العلاقات بين البلدين، موضحة أنها قدّمت للرباط "التفسيرات المناسبة".

وقالت غونزاليس لقد  "قدمنا للمغرب التفسيرات المناسبة حول الظروف التي أدت بنا إلى استقبال غالي في إسبانيا لأسباب إنسانية بحتة". وتابعت الوزيرة "عندما تزول هذه الأسباب الإنسانية سيغادر بالطبع غالي إسبانيا".

 وبعد يومين من إعلان انفصاليي "الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء ووادي الذهب" (بوليساريو) أن زعيمهم يتلقى العلاج و"يتماثل للشفاء" بعد إصابته بكورونا، استدعت الرباط في 24 نيسان/أبريل السفير الإسباني لديها للتعبير عن "سخطها" بسبب استضافة بلاده زعيم جبهة بوليساريو الانفصالية لتلقي العلاج على أراضيها.

ولدى سؤالها عن هذه القضية التي أحرجت مدريد الحريصة على المحافظة على علاقات جيدة مع المغرب، شريكها الأساسي في مكافحة الهجرة غير النظامية، شددت الوزيرة الإسبانية على أن "العلاقات الاستراتيجية بين إسبانيا والمغرب لم تتغير". وشددت على "الصداقة والتعاون والشراكة الوثيقة" بين البلدين.

   ومنذ عقود يدور نزاع حول الصحراء الغربية بين جبهة بوليساريو والمغرب الذي يسيطر على أغلب أراضي المستعمرة الإسبانية السابقة. وتطالب بوليساريو بتنظيم استفتاء لتقرير المصير أقرته الأمم المتحدة، في حين يقترح المغرب الذي يسيطر على أغلب المنطقة منحها حكما ذاتيا تحت سيادته. 

   وتبدو آفاق الحل غائبة في الصحراء الغربية التي تصنفها الأمم المتحدة بين "الأقاليم غير المتمتعة بالحكم الذاتي". واستأنف الانفصاليون الصحراويون القتال في تشرين الثاني/نوفمبر ردا على عملية عسكرية مغربية في منطقة عازلة في أقصى جنوب المنطقة الصحراوية الشاسعة.  

 واستدعى القضاء الإسباني غالي للمثول أمامه الأربعاء، في إطار شكوى تقدم بها المعارض السياسي لقيادة بوليساريو فاضل بريكة الذي يحمل الجنسية الإسبانية. ولم يتضح ما إذا سيسمح وضعه الصحي بمثوله أمام المحكمة.

وقالت الوزيرة "إذا أراد القضاء مثول غالي، فسيمثل غالي أمام القضاء. ليس للحكومة الإسبانية أن تتدخل في استقلالية عمل القضاء".

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24