فيروس كورونا: الاتحاد الأوروبي يصادق على الشهادة الصحية ما يمهد لإعادة فتح الحدود تدريجيا

شهادة الاتحاد الأوروبي الرقمية لكوفيد
شهادة الاتحاد الأوروبي الرقمية لكوفيد © أرشيف/أ ف ب

صادق قادة الدول الأعضاء الـ 27 في الاتحاد الأوروبي الثلاثاء في بروكسل على الشهادة الصحية التي ستتيح إعادة فتح الحدود تدريجيا مع اقتراب الصيف، وذلك بإحداث "شهادة رقمية أوروبية لكوفيد". وستثبت الشهادة أن حاملها تلقى اللقاح ضد كوفيد-19 أو لديه فحصا نتيجته سلبية، ما يشكل أهمية بالغة بالنسبة لكرواتيا وإسبانيا واليونان المعتمدة بشكل كبير على السياحة.

إعلان

صادق قادة الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي الثلاثاء أثناء قمتهم في بروكسل على الشهادة الصحية التي ستتيح إعادة فتح الحدود بعد الأزمة الصحية.

ورحبت الدول الأوروبية الـ27 الحريصة على تنسيق إعادة فتح الحدود تدريجيا مع اقتراب الصيف بإحداث "شهادة رقمية أوروبية لكوفيد"، داعيةً إلى "تطبيقها بشكل سريع".

وقد اتفق النواب الأوروبيون والدول الأعضاء الأسبوع الماضي على هذه الشهادة الهادفة الى تسهيل السفر في الاتحاد الأوروبي اعتباراً من الأول من تموز/يوليو. وهي ستثبت أن حاملها تلقى اللقاح ضد كوفيد-19 أو لديه فحصا نتيجته سلبية، ويُعد هذا الإجراء مهما بشكل خاص بالنسبة لكرواتيا وإسبانيا واليونان المعتمدة بشكل كبير على السياحة.

لكن بعض الدول تريد الاحتفاظ بحقها في أن تفرض على حاملي هذه الوثائق بعض التدابير (مثل الحجر الصحي أو فحوصات إضافية).

وحتى 30 أيار/مايو، سيكون حوالى 170 مليون شخص في الاتحاد الأوروبي (أي 46% من السكان البالغين) قد تلقوا اللقاح المضادة لكوفيد-19، بحسب المفوضية الأوروبية التي تطمح إلى بلوغ نسبة تلقيح 70% من السكان بحلول نهاية تموز/يوليو.

في المقابل، عبر القادة الأوروبيون عن اختلافهم بشأن خطة العمل المستقبلية حول المناخ التي ستقترحها المفوضية الأوروبية في منتصف تموز/يوليو بهدف تحقيق الحياد الكربوني في القارة عام 2050.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

ابق على اطلاع دائم بالأخبار الدولية أينما كنت. حمل تطبيق فرانس 24