تخطي إلى المحتوى الرئيسي

اعتقال قائد سابق بخفر السواحل الليبي مطلوب دوليا بقضايا اتجار بالبشر

مهاجرون أنقذتهم سي ووتش 4 في المياه الدولية قبالة ليبيا في 29 آب/أغسطس 2020
مهاجرون أنقذتهم سي ووتش 4 في المياه الدولية قبالة ليبيا في 29 آب/أغسطس 2020 توماس لون اف ب/ارشيف
3 دقائق
إعلان

طرابلس (أ ف ب)

كشفت حكومة الوفاق الوطني المدعومة من الأمم المتحدة، عن اعتقالها عبد الرحمن ميلاد وهو مسؤول سابق في خفر السواحل الليبي ومطلوب دوليا في قضايا الاتجار بالبشر وتهريب الوقود.

وأوضحت حكومة الوفاق في بيان صحافي مساء الأربعاء،"بناء على تحقيقات يجريها مكتب النائب العام وعلى أمر الضبط بحق عبدالرحمن سالم ميلاد، وبعد البحث والتحري، تمكنت مديرية أمن طرابلس من ضبط المعني لاتخاذ الإجراءات القانونية حياله".

وأشارت وزارة الداخلية إلى أن ميلاد صدرت بحقه نشرة خاصة من الشرطة الدولية (الانتربول)، وبناء على طلب لجنة العقوبات بمجلس الأمن، لضلوعه مع آخرين في الاتجار بالبشر وتهريب المهاجرين وتهريب الوقود.

وقالت إن البحث ما زال جارياً لضبط وإحضار باقي المتهمين.

ولم تقدم الداخلية تفاصيل إضافية حول الواقعة.

لكن تقارير محلية لم يتسن التأكد من صحتها، ذكرت أن المطلوب دوليا اعتُقل غرب طرابلس بعدما جرى إيقافه في نقطة تفتيش أمنية.

وأصدر مجلس الأمن الدولي في حزيران/يونيو 2018 عقوبات دولية تضمنت تجميد أرصدة وأصول ومنع من السفر ومذكرة جلب قضائية بحق عبد الرحمن ميلاد وثلاثة ليبيين اخرين، على خليفة ضلوعهم على نطاق واسع في أعمال الاتجار بالبشر وتهريب الوقود.

وكان ميلاد (30 عاما) الذي يحمل رتبة نقيب وشغل إمرة خفر السواحل بمدينة الزاوية غرب طرابلس التابعة للقوات البحرية الليبية، قد أوقف عن العمل وعُزل، عقب صدور عقوبات دولية بحقه.

وعلى الرغم من أعمال العنف المستمرة منذ سقوط نظام معمّر القذافي في العام 2011، تعد ليبيا نقطة عبور رئيسية للمهاجرين الهاربين من انعدام الاستقرار في مناطق أخرى في إفريقيا والشرق الأوسط والساعين للتوجّه إلى أوروبا.

وبلغ عدد المهاجرين الذين تم اعتراضهم أو انقاذهم في البحر المتوسط قبالة السواحل الليبية نحو 10 آلاف مهاجر منذ بداية العام الجاري وحتى مطلع الشهر الجاري، وأعيدوا إلى ليبيا، وفق المنظمة الدولية للهجرة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.