وفد إماراتي يزور إسرائيل لأول مرة لتوقيع اتفاقات تجارية

دبي (أ ف ب) –

إعلان

يوقّع وفد إماراتي في إسرائيل الثلاثاء مجموعة من الاتفاقات تشمل الطيران والتأشيرات، وذلك في أول زيارة رسمية لمسؤولين من البلد الخليجي منذ أن قامت الدولتان بتطبيع العلاقات الشهر الماضي.

ويتطلع اقتصادا الإمارات وإسرائيل المتضرران جراء فيروس كورونا المستجد، إلى جني ثمار التطبيع الذي كسر سنوات من الإجماع العربي على قدم إقامة علاقات مع الدولة العبرية حتى تتوصل إلى سلام مع الفلسطينيين.

وبحسب بيان إسرائيلي حكومي، فإنه سيتم خلال زيارة الوفد الإماراتي "توقيع اتفاقات في مجال الطيران وحماية الاستثمار والإعفاء من التأشيرات والعلوم والتكنولوجيا".

كما أنّه من المفترض أن توقّع الحكومتان بتوقيع اتفاق يسمح بـ28 رحلة تجارية أسبوعيا بين الدولتين.

ويرافق الوفد وزير الخزانة الأميركية ستيفن منوتشين الذي حضر عشاء عمل مع مسؤولين إماراتيين وإسرائيليين في أبوظبي الإثنين.

وغادر الوفد من مطار أبوظبي على متن طائرة تابعة لشركة "الاتحاد للطيران"، الناقل الرسمي لدولة الامارات.

وكتبت مديرة الاتصال الاستراتيجي في وزارة الخارجية الإماراتية هند مانع العتيبة في تغريدة على تويتر قبيل انطلاق الرحلة "هذا الصباح تتحضر الإمارات لإرسال أول وفد رسمي إلى إسرائيل".

وأوضحت أنّ الوفد يترأسه وزير الدولة لشؤون المالية حميد عبيد الطاير ووزير الاقتصاد عبد الله بن طوق المري.

وكانت إسرائيل وقّعت في 15 أيلول/سبتمبر في واشنطن برعاية الرئيس الأميركي دونالد ترامب وحضوره اتّفاق إقامة علاقات مع الإمارات، وهو الأول مع دولة خليجية والثالث عربيا بعد الأردن عام 1994 ومصر سنة 1979.

كما وقّعت مع البحرين في المنامة الأحد اتفاقا مماثلا لاقامة علاقات.

ويمنح الاتفاقان إسرائيل موطئ قدم غير مسبوق في الخليج الثري.

وتُقيم عدة دول نفطيّة عربيّة، بتكتّم، اتصالات مع السلطات الإسرائيلية منذ سنوات. لكنّ تطبيع العلاقات يؤمن فرصاً كثيرة، ولا سيّما الاقتصاديّة منها، لتلك البلدان التي تحاول التخلص من عواقب أزمة فيروس كورونا المستجد.

ويرى الفلسطينيون بتوقيع الدول الخليجية على هذه الاتفاقيات مع إسرائيل، تخليا عن الإجماع العربي الذي جعل حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني شرطا أساسيا لإحلال السلام مع الدولة العبرية.

- "فجر جديد" -

لكن منوتشين قال في خطاب مساء الإثنين في أبوظبي إن اتفاق الامارات والبحرين واسرائيل يساهم في "تغيير البيئة الأمنية في المنطقة بالإضافة إلى دفع الازدهار الاقتصادي لكل الدول المعنية قدما".

وكان منوتشين التقى في وقت سابق مع مسؤولين إماراتيين وبحث "فرص التعاون الكبيرة والواعدة التي تنتظر البلدين"، بحسب وكالة أنباء الإمارات.

واضافت الوكالة "كما تم التطرق إلى أهمية الاتفاق في فتح آفاق جديدة للتعاون في المنطقة، وفي إطلاق الإمكانات الاقتصادية، وخلق فرص للتعاون الإقليمي، بهدف تحقيق الرفاهية لشعوب المنطقة".

والإثنين، صادق مجلس الوزراء الإماراتي الإثنين على معاهدة السلام مع إسرائيل، كما صادقت الحكومة البحرينية على ذلك. وكان البرلمان الإسرائيلي صادق على اتفاق السلام مع الإمارات الأسبوع الماضي.

وذكر بيان حكومي إسرائيلي إن رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو سيكون في استقبال الوفد الإماراتي في مطار بن غوريون.

وكانت هبطت في مطار بن غوريون قرب تل أبيب الاثنين أول طائرة ركاب إماراتية بعد أكثر من شهر على توقيع اتفاق تطبيع العلاقات مع الدولة العبرية وعلى متنها أفراد الطاقم فقط.

وأقلّت الطائرة متخصصين إسرائيليين في مجال السياحة في رحلة إلى الإمارات تستمر ليومين، ومن تنظيم مجموعة "مامان" للخدمات اللوجستية.

وكتبت شركة "الاتحاد للطيران" في حسابها في تويتر عبارة "فجر مرحلة جديدة" مرفقة بتسجيل مصور لوصول الطائرة الى مطار بن غوريون الاثنين.

وحول رحلة الثلاثاء، غرّدت الشركة "اليوم نصنع التاريخ. أصبحت الاتحاد للطيران أول شركة طيران خليجية تشغل رحلة ركاب إلى إسرائيل. وهذه فقط البداية".