بومبيو يحض قادة أرمينيا وأذربيجان على الالتزام بوقف إطلاق النار

واشنطن (أ ف ب) –

إعلان

حض وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الثلاثاء قادة أذربيجان وأرمينيا على الالتزام بوقف إطلاق النار الذي تم التفاوض عليه في واشنطن وسرعان ما انهار، حسبما أعلنت وزارة الخارجية الثلاثاء.

وفي اتصالين منفصلين مع رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان والرئيس الأذربيجاني إلهام علييف، حض بومبيو "القادة على الالتزام بتعهداتهم بوقف القتال والسعي لحل دبلوماسي للنزاع في ناغورني قره باغ"، بحسب وزارة الخارجية.

والتقى مساعد بومبيو، ستيفن بيغون بشكل منفصل في واشنطن في نهاية الأسبوع الماضي وزيري خارجية الدولتين اللذين وافقا على ثالث وقف لإطلاق نار، لوضع حد لشهر من المعارك التي خلفت مئات القتلى.

ولكن بعد أقل من ساعة على موعد دخول الهدنة الإنسانية حيز التنفيذ الساعة 8 صباحا (04,00 ت غ) الإثنين، تبادل البلدان الاتهامات بانتهاك وقف اطلاق النار.

وقال بومبيو للرجلين "ليس هناك حل عسكري للنزاع" بحسب بيان وزارة الخارجية.

ويدور نزاع بين الجمهوريتين السوفياتيين السابقتين للسيطرة على قره باغ منذ انتزع انفصاليون أرمن تدعمهم يريفان الإقليم الجبلي خلال حرب في تسعينات القرن الماضي أودت بـ30 ألف شخص.

ويعتبر المجتمع الدولي الإقليم جزءا من أذربيجان رغم مطالبات أرمينيا.

والولايات المتحدة إلى جانب فرنسا وروسيا جزء مما يسمى "مجموعة مينسك" التي تحاول حل النزاع من طريق التفاوض.

وفي الولايات المتّحدة جالية كبيرة من الأرمن الناشطين سياسيّاً، لكنّ واشنطن ترتبط أيضاً بعلاقات استراتيجيّة مع أذربيجان ذات الغالبيّة المسلمة والتي تقيم علاقات قويّة مع إسرائيل.