جائزة تركيا الكبرى: فيرشتابن الأسرع في التجارب الحرة

اسطنبول (أ ف ب) –

إعلان

فرض سائق ريد بول الهولندي ماكس فيرشتابن نفسه الجمعة نجما للتجارب الحرة لسباق جائزة تركيا الكبرى، المرحلة الرابعة عشرة من بطولة العالم للفورمولا واحد، بتحقيقه أسرع توقيت في الجولتين الأولى والثانية على حلبة اسطنبول بارك (5,338 كلم).

وحسم فيرشتابن، ثالث الترتيب العام، الجولة الأولى بأسرع لفة مسجلا 1:35.077 دقيقة بعدما خاض 29 لفة، متقدما على زميله في الفريق التايلاندي ألكسندر ألبون (1:35.318 د، بعد 27 لفة)، وسائق فيراري شارل لوكلير من موناكو (1:35.507 د، 26 لفة).

وحل سائق فيراري الثاني الالماني سيباستيسان فيتل خامسا (1:35.620 د، 29 لفة).

وجاء سائقا مرسيدس بطلة الصانعين، البريطاني لويس هاميلتون متصدر ترتيب السائقين، والفنلندي فالتيري بوتاس في المركزين الخامس عشر والتاسع تواليا.

وسجل هاميلتون 1:40.225 دقيقة بعدما اكتفى بـ12 لفة، فيما حقق بوتاس 1:37.629 دقيقة بعد 23 لفة.

وفي الجولة الثانية، حقق فيرشتابن توقيتا أفضل من الأولى عندما سجل 1:28.330 دقيقة (37 لفة) أمام لوكلير (1:28.731 د، 45 لفة) وبوتاس (1:28.905 د، 43 لفة) وهاميلتون (1:29.180 د، 39 لفة).

وتراجع فيتل الى المركز الثامن (1:30.022 د، 41 لفة).

وبات هاميلتون الذي توج بطلا مع ماكلارين عام 2008 ثم مع مرسيدس اعوام 2014 و2015 و2017 و2018 و2019، قاب قوسين او ادنى من لقبه الرابع تواليا والسابع في مسيرته الاحترافية.

وتبدو الطريق معبدة أمام هاميلتون أمام تحقيقه رقماً قياسياً جديداً. فبعدما تفوق على شوماخر من حيث عدد الانتصارات (93 للبريطاني مقابل 91 للألماني)، وفي الصعود على منصات التتويج (162 مقابل 152) وفي انتزاع المركز الأول لدى انطلاق السباقات (97 مقابل 68)، يأمل البريطاني معادلة رقم شوماخر من حيث عدد الالقاب في بطولة العالم (7 مرات).

ويتقدم هاميلتون على زميله الفنلندي فالتيري بوتاس بفارق 85 نقطة قبل أربع مراحل من انتهاء بطولة العالم، وبالتالي يتعين عليه أن يكون متقدماً في نهاية سباق تركيا بفارق 78 نقطة عن منافسه الوحيد على اللقب.

وسيتوج هاميلتون باللقب اذا انهى السباق متقدما على بوتاس في أي مركز، في المقابل يتعين على الأخير اذا اراد تأجيل تتويج زميله، التفوق عليه بفارق 8 نقاط في سباق الأحد.

ولم تكن حلبة "اسطنبول بارك" على الروزنامة الاولوية لفورمولا واحد لعام 2020 شأنها في ذلك شأن حلبات اخرى امثال نوربورغرينغ الالمانية، بورتيماو البرتغالية او ايمولا الايطالية، لكن تفشي فيروس كورونا المستجد اربك الموسم الحالي الذي شهد تغييرات عدة والاعتماد على حلبات لم تكن في البرنامج اصلا.

لكن تركيا ليست غريبة عن سباقات فورمولا لانها نظمت 7 سباقات في هذه الفئة في الفترة من 2005 الى 2011.

وكان هاميلتون بالذات توج في تركيا عام 2010، والامر ينطبق على فيتل عام 2011 والفنلندي المخضرم كيمي رايكونن (الفا روميو) عام 2005.