إردوغان يدعو إلى محادثات حول قبرص تقوم على أساس "دولتين منفصلتين"

نيقوسيا (أ ف ب) –

إعلان

دعا الرئيس التركي رجب طيب اردوغان الأحد الى محادثات حول قبرص على اساس "دولتين منفصلتين" رافضا إعادة توحيد الجزيرة المتوسطية في إطار دولة فدرالية.

وقال اردوغان في خطاب ألقاه في الشطر الشمالي من قبرص، المحتل من قبل أنقرة، والذي وصله في وقت سابق خلال النهار "هناك شعبان ودولتان منفصلتان في قبرص، ويجب إجراء محادثات على اساس دولتين منفصلتين".

وقد بدأ اردوغان في وقت سابق زيارة الى شمال قبرص حيث يعتزم زيارة منتجع فاروشا الساحلي المتنازع عليه بين الجانبين ويشكل رمزا لتقسيم الجزيرة.

والسبت وصف الرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس زيارة إردوغان إلى شمال قبرص ومدينة فاروشا، بانها "استفزاز غير مسبوق".

وأضاف أنها "تقوّض جهود الأمين العام للأمم المتحدة للدعوة إلى حوار خماسيّ غير رسمي" بين القبارصة اليونانيين والأتراك وأثينا وأنقرة، ولندن القوة المستعمرة سابقا في الجزيرة.

ويحضر اردوغان عرضا عسكريا وسيتجول في منطقة فاروشا التي كانت توصف بأنها "جوهرة المتوسط"، وهي حاليا مقفرة ومحاطة بأسلاك شائكة منذ غزو تركيا شمال جزيرة قبرص عام 1974.

وأعادت القوات التركية إعادة فتح فاروشا جزئيا في 8 تشرين الأول/أكتوبر الماضي، ما أثار انتقادات دولية.

وتظاهر مئات الاشخاص الثلاثاء في الشطر الشمالي من قبرص للتنديد بزيارة اردوغان ورددوا هتافات مثل "لا نزهة على ألم الآخرين" و"لا تدخل" و"في قبرص، الكلمة للقبارصة".

وتأتي زيارة اردوغان بعد بضعة أسابيع على فوز حليفه القومي إرسين تتار بالانتخابات "الرئاسية" في شمال قبرص وهي تعد موجعةً للقبارصة اليونانيين الذين يمثلون أغلبية سكان الجزيرة والذين لم يتنازلوا قطّ عن مطلبهم بالسماح بعودة المُهجرين من مدينة فاروشا إلى ديارهم.

ويقوم اردوغان هذه الزيارة في مناسبة ذكرى اعلان "جمهورية شمال قبرص التركية" من جانب واحد في 15 تشرين الثاني/نوفمبر 1983 وفيما تتضاءل الآمال باعادة توحيد الجزيرة مع وصول تتار المؤيد لحل "دولتين"، الى السلطة.