بطولة إيطاليا: لوكاكو يعود بإنتر من بعيد ويجنب كونتي المزيد من الحرج

ميلانو (أ ف ب) –

إعلان

عاد الهداف البلجيكي روميلو لوكاكو بإنتر ميلان من بعيد وجنب مدربه أنتونيو كونتي المزيد من الحرج، وذلك بعد أن حول تخلفه أمام ضيفه تورينو بهدفين نظيفين الى فوز في الرمق الأخير 4-2 الأحد في المرحلة الثامنة من الدوري الإيطالي.

ودخل إنتر اللقاء على خلفية تعادلين في الدوري وآخر في دوري الأبطال وخسارة في المسابقة القارية أمام مضيفه ريال مدريد الإسباني (2-3) الذي يحل الأربعاء ضيفا على "نيراتسوري"، ما جعل مدربه كونتي في موقف صعب كاد يتحول الى مأزق لولا لوكاكو الذي سجل الهدفين الثاني والثالث ومرر كرتي الهدفين الأول والرابع.

وأنهى إنتر الشوط الأول متخلفا بهدف في الوقت بدل الضائع سجله سيموني زازا (2+45)، ثم تعقدت الأمور بعد أن اهتزت شباكه مرة أخرى في الشوط الثاني من ركلة جزاء نفذها الأرجنتيني كريستيان أنسالدي (62).

لكن التشيلي أليكسيس سانشيس أعاد أصحاب الأرض الى أجواء اللقاء بعد محاولة للوكاكو ارتدت من العارضة ثم عادت الكرة وسط المعمعة الى البلجيكي الذي أوصلها لزميله السابق في مانشستر يونايتد الإنكليزي، فسددها في الشباك (64).

ورد سانشيس التحية للوكاكو حين توغل في الجهة اليمنى قبل أن يمرر له كرة التعادل على طبق من فضة (67).

وعندما بدا أن الفريقين في طريقهما الى التعادل، احتسب الحكم ركلة جزاء لصالح المغربي أشرف حكيمي بعد الاحتكام الى تقنية حكم الفيديو المساعد "في أيه آر"، فانبرى لها لوكاكو بنجاح (84)، قبل أن يلعب دور الممرر في الوقت القاتل من اللقاء، مانحا البديل الأرجنتيني لاوتارو مارتينيس فرصة تسجيل الهدف الرابع لإنتر (90).

ورفع إنتر بفوزه الرابع هذا الموسم، رصيده الى 15 نقطة في المركز الخامس موقتا، فيما تجمد رصيد عند 5 نقاط بتلقيه الهزيمة الخامسة.

- روما وساسوولو في قلب الصراع على الزعامة -

وعلى الملعب الأولمبي في العاصمة، واصل روما عروضه القوية التي وضعته في قلب الصراع على الزعامة، وذلك بتحقيقه فوزه الثالث تواليا وجاء على حساب ضيفه بارما 3-صفر.

وبعد أن استهل الموسم بنقطة من مباراتين، استفاق نادي العاصمة خرج منتصرا في خمس مباريات وتعادل في واحدة ضد ميلان من أصل ست مباريات، ليرفع بذلك رصيده الى 17 نقطة، واضعا الأخير تحت الضغط إذ أصبح على المسافة ذاتها منه بانتظار مباراة النادي اللومباردي مع مضيفه نابولي الذي بامكانه أيضا أن يصبح على المسافة ذاتها من منافسيه في حال فوزه مساء.

ويدين فريق المدرب البرتغالي باولو فونسيكا الذي يحل الأحد المقبل ضيفا على نابولي في مواجهة صعبة جدا، بالفوز الى الأرميني المتألق هنريك مخيتاريان الذي حسم النقاط الثلاث لفريقه في الشوط الأول، وذلك بتسجيله الهدفين الثاني والثالث (32 و41) بعد أن افتتح الإسباني بورخا مايورال التسجيل (28).

ورفع مخيتاريان رصيده الى 5 أهداف في 8 مباريات له في الدوري هذا الموسم، والأهم أنه أبقى فريقه قريبا من الصدارة التي تربع عليها موقتا ساسوولو بعد أن واصل مفاجآته هذا الموسم وحافظ على سجله الخالي من الهزائم، بفوزه على مضيفه القوي هيلاس فيرونا بهدفين نظيفين سجلهما الفرنسي جيريمي بوغا (42) ودومينيكو بيراردي (76).

ورفع ساسوولو الذي يلتقي إنتر السبت المقبل، رصيده الى 18 نقطة في الصدارة موقتا بفارق نقطة عن كل من ميلان وروما واثنتين عن يوفنتوس حامل اللقب الذي فاز السبت على كالياري 2-صفر.

واخفق المدرب تشيزاري برانديلي في بداية مشواره الثاني مع فيورنتينا، بخسارته أمام ضيفه الصاعد بينيفينتو صفر-1.

وما يزيد الطين بلة بالنسبة لبرانديلي، مدرب المنتخب السابق والذي اشرف على "فيولا" بين 2005 و2010، ان فريقه خسر على أرضه وامام فريق كان قد سقط في مبارياته الاربع الاخيرة في "سيري أ".

وعاد برانديلي الى فريق مدينة فلورنسا في 9 الجاري بعد اقالة جوزيبي ياكيني، لكن فريقه، الرابع عشر في الترتيب، سقط للمرة الرابعة هذا الموسم.

كما تعرض لضربة اضافية باصابة مهاجمه المخضرم الفرنسي فرانك ريبيري (37 عاما) بفخذه قبل الاستراحة، فيما انسحب جاكومو بونافنتورا خلال عملية الاحماء.

وسجل ريكاردو إيمبروتا هدفه الاول في الدوري في الدقيقة 52، بعد خطأ دفاعي من كريستيانو بيراغي.

وبات بولونيا أول فريق في البطولات الأوروبية الخمس الكبرى منذ بوردو الفرنسي عام 1960 تهتز شباكه في كل من مبارياته الـ41 الأخيرة، لكنه نجح في تعويض الهدف الباكر الذي تلقاه في الشوط الأول أمام مضيفه سمبدوريا عبر النروجي مورتن ثورسبي (7)، وخرج منتصرا للمرة الثالثة هذا الموسم بفضل هدفي فاسكو ريجيني (44 من ركلة جزاء) وريكاردو أورسوليني (52).