ولفرهامبتون يعلن إصابة خيمينيس بكسر في الجمجمة

لندن (أ ف ب) –

إعلان

أعلن نادي ولفرهامبتون الاثنين أن مهاجمه المكسيكي راوول خيمينيس تعرّض لكسر في الجمجمة بعد الاصطدام القوي مع المدافع البرازيلي لأرسنال دافيد لويز، خلال المباراة التي جمعت الفريقين في الدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم الاحد.

وتلقى الدولي المكسيكي العلاج قرابة العشر دقائق على ارض الملعب حيث بدا نزيف الدم واضحًا واحتاج للاوكسجين قبل أن يخرج في الدقيقة 15 وينقل الى المستشفى.

وجاء في بيان صادر عن "الذئاب" أن خيمينيس "عانى من كسر في الجمجمة"، مضيفًا انه "مرتاح بعد العملية التي خضع لها مساء أمس في مستشفى في لندن".

وتابع "لقد رأى شريكته دانييلا وهو الآن يستريح. سيبقى تحت المراقبة لبضعة أيام قبل أن يبدأ عملية تعافيه".

وتابع لويز من جهته المباراة التي حقق خلالها ولفرهامبتون فوزه الاول في عقر دار ارسنال منذ العام 1979، مضمد الرأس قبل أن يخرج عند استراحة الشوطين.

ودافع المدرب الاسباني ميكيل ارتيتا عن قرار إبقاء لويز على ارض الملعب بالقول إنه لم يظهر اي عوارض لحدوث ارتجاج دماغي حيث استبدله بعد قلق البرازيلي حيال جرحه.

وعلت في الآونة الاخيرة الاصوات المطالبة بالسماح بالتبديلات عند حدوث ارتجاج دماغي بعد ارتفاع المخاوف من إصابات الدماغ الناجمة عن ضرب الكرة بالرأس اثناء ممارسة كرة القدم والتي عانى منها العديد من اللاعبين المعتزلين اضافة الى معاناتهم من الخرف، كان آخرهم أسطورة مانشستر يونايتد بوبي تشارلتون.

وقال لوك غريغز، المدير التنفيذي لـ "هادواي" المؤسسة الخيرية التي تعنى بإصابات الدماغ "في الكثير من الأحيان، نرى لاعبين في كرة القدم يعودون إلى ارض الملعب بعد خضوعهم لتقييم عن إمكانية حدوث ارتجاج، قبل أن يخرجوا بعد بضع دقائق عندما يتضح أنهم غير قادرين على الاستمرار".

وتابع "لهذا السبب نطالب بالتبديلات المؤقتة في كرة القدم. لا يمكنك أن تخاطر بإصابات الرأس".

فتح مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم (ايفاب) الباب أمام إجراء التبديلات في حال حدوث ارتجاج بالشراكة مع الاتحاد الإنكليزي الذي قد يبدأ في اختبارها في منافسات الكأس هذا الموسم.

وأشارت نتائج دراسة أشرف عليها البروفسور ويلي ستيوارت نشرت العام الماضي إلى أن لاعبي كرة القدم عرضة أكثر للاصابة بمجموعة من الأمراض العصبية بالمقارنة مع عامة الناس.