يوروبا ليغ: تأهل ميلان وتوتنهام وليل.. ونابولي يفرط بفرصة العبور

باريس (أ ف ب) –

إعلان

حسم ميلان وليل تأهلهما إلى دور الـ32 من الدوري الاوروبي لكرة القدم (يوروبا ليغ) بسيناريو درامي بعدما حقق الفريق الإيطالي "ريمونتادا" مستحقة 4-2 أمام سلتيك الاسكتلندي، فيما أسقط الفرنسي نظيره سبارتا براغ التشيكي 2-1 بهدفين قاتلين الخميس، في الجولة الخامسة قبل الأخيرة، فيما لحق بهما توتنهام الإنكليزي رغم تعادله المثير 3-3 مع مضيفه لاسك لينتس النمسوي، بينما فرط نابولي الإيطالي بفرصة العبور بتعادله 1-1 مع اي زد ألكمار الهولندي.

في المجموعة الثامنة، باتت الجولة السادسة التي تلعب الأسبوع المقبل فقط للتنافس على الصدارة التي يحتلها ليل حالياً بـ11 نقطة، أمام ميلان 10 نقاط، وسبارتا براغ ثالثاً بست نقاط، وسلتيك أخيراً بنقطة يتيمة.

في المباراة الاولى، سجل لميلان التركي هاكان شالهان أوغلو (24)، الإسباني سامويل كاستييخو (26)، النروجي ينس بيتر هاوغي (50)، والإسباني إبراهيم دياز (82)، فيما سجل الأسترالي توم روغيتش (7) والفرنسي أودسون إدوار (14) هدفي سلتيك.

وقال مدرب ميلان ستيفانو بيولي العائد للاشراف على فريقه بعد شفائه من فيروس كورونا المستجد "بدأنا المباراة جيداً لكننا ارتكبنا بعض الأخطاء وعقّدنا الأمور على أنفسنا. أعتقد أنه درسٌ مهم للاعبين الشباب كي يفهموا أن كل كرة مهمة وأن عليهم أن يحافظوا على كامل تركيزهم في كل لحظة من المباراة".

ولعب الـ"روسونيري" بغياب نجمه المخضرم السويدي زلاتان ابراهيموفيتش لعدم شفائه من إصابة تعرض لها في العضلة ذات الرأسين لفخذه الأيسر الشهر الماضي ضد نابولي.

وفي المباراة الثانية، قلب ليل تأخره أمام سبارتا براغ بهدف عن طريق لاديسلاف كرييتشي (71)، بهدفين للتركي بوراك يلماز (80 و84).

وكان سبارتا براغ لعب بعشرة لاعبين عقب طرد لاعبه أوندريغ سيلوستكا لحصوله على الإنذار الثاني (65).

- توتنهام يتعادل ويتأهل -

بلغ توتنهام الدور المقبل رغم تعادله المثير والقاتل 3-3 مع مضيفه لاسك لينتس في المجموعة العاشرة، حيث لحق به انتويرب البلجيكي الذي تفوق 3-1 على ضفيه لودوغوريتس البلغاري.

ورفع انتويرب رصيده الى 12 نقطة مقابل 10 للنادي اللندني علمًا أنهما يلتقيان في الجولة الاخيرة في العاصمة الانكليزية في مباراة تحديد الصدارة، فيما بات في رصيد لاسك سبع نقاط وتجمد لودوغوريتس عند نقطة يتيمة.

ولن يتمكن لاسك من اللحاق بتوتنهام في الجولة الاخيرة حتى في حال فوزه على لودوغوريتس مقابل خسارة الاخير كون الفريق الانكليزي يتفوق عليه في المواجهتين المباشرتين.

وسجل بيتر ميكورل (42)، الالماني يوهانيس ايغيشتن (84) والبديل الفرنسي مامادو كاراموكو لأصحاب الارض (42)، فيما سجل الويلزي غاريث بايل (45+2 من ركلة جزاء)، الكوري الجنوبي سون هيونغ-مين (56) وديلي ألي (86) أهداف الضيوف.

وأجرى المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو ثماني تغييرات على التشكيلة التي تعادلت سلبًا مع تشلسي في الدوري الممتاز الاحد، حيث أبقى على سون والفرنسي تانغي ندومبيلي والدنماركي بيار ايميل-هويبيرغ، فيما استعاض عن هاري كاين والهولندي ستيفن بيرغفين بالبرازيلي لوكاس مورا وبايل.

وقال مورينيو "لم نلعب جيداً، ولم نكن نستحق الفوز. لقد لعبوا أفضل منا وكان لديهم حماسة أكبر، ويستحقون الهدف في الدقيقة الأخيرة".

وأضاف "أنا لست سعيداً بالأداء، لكننا تأهلنا، وفي الجولة المقبلة ستكون لنا فرصة خطف الصدارة".

- نابولي يفرّط بفرصة الحسم -

في المجموعة السادسة، فرّط نابولي الايطالي بالتأهل بتعادله مع مضيفه اي زدألكمار الهولندي 1-1، فيما أهدر ريال سوسيدداد فرصة وضع نفسه في موقع أفضل قبل الجولة الاخيرة بتعادله 2-2 مع ضيفه رييكا الكرواتي.

وبات في رصيد نابولي الذي كان بحاجة الى الفوز لضمان التأهل، 10 نقاط امام ريال سوسييداد (8) وألكمار (8) الا ان الفريق الاسباني يتفوق على الهولندي بفارق المواجهتين المباشرتين، فيما حصد رييكا نقطته الاولى.

ويشهد ختام الجولة لقاء ناريًا في نابولي بين الفريق الجنوبي وسوسييداد سيأمل ألكمار الافادة منه عندما يحل على رييكا.

وفي المباراة الاولى، افتتح نابولي التسجيل باكرًا عن طريق البلجيكي دريس مرتنس (6) فيما عادل أصحاب الارض عبر برونو مارتينس ايندي (54).

وأبقى الحارس الكولومبي دافيد اوسبينا الفريق الجنوبي في وضع جيد عندما تصدى ببراعة لركلة جزاء انبرى لها تون كوبمينيرز (60).

ودخل نابولي الى اللقاء بعد فوز كاسح برباعية نظيفة على ضيفه روما برباعية نظيفة في الدوري المحلي الاحد كرّم فيه بأفضل طريقة ممكنة أسطورته الارجنتيني الراحل دييغو مارادونا.

وافتتح مرتنس التسجيل عندما وصلته كرة عرضية من القائد لورنتسو ايسيني عن الجهة اليمنى غمزها في سقف المرمى من مسافة قريبة (6).

وعادل ألكمار النتيجة بعد أن وصلت الكرة الى كوبمينيرز من ركلة ركنية نحو القائم الثاني تابعها "على الطائر" بيسراه لترتطم بمارتينس ايندي في طريقها الى المرمى (54).

وفرط نابولي بالفوز عندما مرر اينسيني كرة بينية رائعة خالصة للبديل اندريا بيتانيا مرت بجانب القائم (86).

وفي المباراة الثانية، فرض سوسييداد المتصدر-المفاجأة لليغا هذا الموسم سيطرته على مجريات اللقاء الا ان الهدف الاول أتى عكس مجريات اللعب عبر المقدوني داركو فيلكوفسكي من مسافة قريبة اثر ركنية (38).

وأثمرت جهود سوسييداد عن هدف التعادل بعدما رفع أندوني غوروسابيل الكرة الى داخل المنطقة، وصلت الى جون باوتيستا الذي روضها ذكية قبل ان يلتف حول نفسة ويسدد بيسراه في المرمى (69).

الا ان رييكا سرعان ما عادل النتيجة عندما شُتت الكرة بطريقة خاطئة اثر ركنية لتصل الى البوسني ستيبان لونشار تابعها في الشباك (73).

وعادل سوسييداد مجددًا عن طريق ناتشو مونريال الذي وصلته الكرة نحو القائم الثاني اثر بلبلة داخل المنطقة (79).

- تأهل ليفركوزن، غرناطة، بنفكيا، رينجرز وايندهوفن -

وفرّط ليستر سيتي الانكليزي الذي ضمن بلوغه الدور المقبل من الجولة السابقة، فرصة خطف صدارة المجموعة السابعة بسقوطه امام مضيفه زوريا لوهانسك الاوكراني صفر-1، فيما لحق به دي براغا البرتغالي بفوزه بنتيجة 4-2 على أيك أثنيا اليوناني.

وبقي ليستر في الصدارة برصيد 10 نقاط بفارق المواجهتين المباشرتين مع براغا الذي يملك الرصيد ذاته، فيما تجمد زوريا عند ست نقاط وأيك عند ثلاث.

وستحدد هوية المتصدر في الجولة الاخيرة عندما يستقبل ليستر الفريق اليوناني فيما يستضيف براغا نظيره الاوكراني.

ولحق باير ليفركوزن الألماني بسلافيا براغا التشيكي إلى دور الـ32، بفوزه 3-2 على نيس الفرنسي، ورفع رصيده إلى المركز الثاني بـ12 نقطة. وتبقى الجولةالسادسة في المجموعة الثالثة لحسم المتصدر فقط.

في المجموعة الأولى، فشل يونغ بويز السويسري في التأهل واللحاق بنادي روما الإيطالي، بعد خسارته أمامه 3-1. وبالتالي تأجل حجز البطاقة الثانية حتى الأسبوع المقبل، إذ ستكون بين يونغ بويز الثاني بسبع نقاط وكلوج الروماني الثالث بخمس نقاط.

وفي الثانية، اقترب نادي مولده النروجي من عتبة التأهل بفوزه 3-1 على دوندالك الإيرلندي، ورفع رصيده إلى تسع نقاط في المركز الثاني، وبالتالي سينتظر حتى الجولة السادسة لحسم التأهل في مواجهته لرابيد فيينا النمسوي الذي خسر 4-1 أمام أرسنال الإنكليزي المتأهل والمتصدر، وبات في المركز الثالث بست نقاط.

وفي الخامسة، حجز كل من غرناطة وايندهوفن بطاقتي التأهل رغم خسارة الفريق الاسباني امام ضيفه الهولندي صفر-1، مستفيدًا من هزيمة باوك اليوناني 1-2 امام أومونيا نيقوسيا القبرصي.

وبقي غرناطة في الصدارة برصيد 10 نقاط امام ايندهوفن (9) وباوك (5) وأومونيا (4).

وفي الرابعة، حجز كل من غلاسكو رينجرز الاسكتلندي وبنفيكا البرتغالي مقعديهما في الادوار الاقصائية بفوز الاول المثير على ضيفه ستاندار لياج البلجيكي 3-2 والثاني على ضيفه ليخ بوزنان البولندي برباعية نظيفة.

ورفع كل من فريق المدرب الانكليزي ستفن جيرارد اسطورة ليفربول وبنفيكا رصيده الى 11 نقطة مقابل ثلاث نقاط لخصميهما.

وفي التاسعة، بلغ فياريال الاسباني الدور الـ32 بفوزه 1-صفر على مضيفه سيفاسبور التركي ليضمن الصدارة مستفيداً من تعادل ماكابي تل ابيب الإسرائيلي 1-1 مع مضيفه قره باغ الأذربيجاني.

وبات في رصيد الفريق الإسباني 13 نقطة، مقابل 8 لتل أبيب الذي يستضيف سيفاسبور في الجولة الاخيرة في مباراة مصيرية لحجز البطاقة الثانية فيما تجمد رصيد قره باغ عند نقطة يتيمة.

وفي الحادية عشرة، ضمن دينامو زغرب الكرواتي تأهله بفوزه 2-صفر على فينورد الهولندي الذي سيحتاج إلى الفوز على سسكا موسكو الروسي الأسبوع المقبل شرط خسارة فولفسبيرغ النمسوي.

وفي الثانية عشرة، ضمن النجم الأحمر الصربي تأهله بتعادله سلباً مع هوفنهايم الألماني الذي حسم الصدارة بعد أن ضمن تأهله في الجولة السابقة.