الأردن يفتتح المستشفى الميداني الثاني المخصص لكورونا

عمان (أ ف ب) –

إعلان

افتتح العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني الأربعاء المستشفى الميداني الثاني المخصص لعلاج المصابين بفيروس كورونا المستجد في محافظة إربد شمال المملكة وذلك بعد تزايد الإصابات بهذا الفيروس ما أرهق المرافق الصحية العامة.

ويقع المستشفى الذي يضم 300 سرير منها 48 للعناية الحثيثة و18 للعناية المتوسطة في محافظة إربد التي تقع على بعد 89 كلم شمال عمان وبني على أرض تبلغ مساحتها 4650 مترا مربعا وهو مجهزة بجميع الأجهزة والمعدات اللازمة.

ونقل بيان صادر عن الديوان الملكي عن مدير الخدمات الطبية الملكية بالوكالة العميد الطبيب أحمد العمري قوله خلال حفل الإفتتاح إن "عدد الكادر الطبي والإداري في المستشفى يبلغ 600 شخص من مختلف الاختصاصات".

وأكد إن هذه المستشفيات الميدانية "تعزز دور الخدمات الطبية وتساند جهود الحكومة في التصدي لجائحة كورونا".

وإفتتحت السلطات الصحية الأردنية الإثنين المستشفى الميداني الأول المتخصص بعلاج كورونا في محافظة الزرقاء 23 كلم شمال شرق عمان ويضم 300 سرير منها 48 للحالات الحرجة و12 للحالات المتوسطة بني على أرض تبلغ مساحتها 5200 متر مربع بكلفة إجمالية بلغت تسعة ملايين دينار (حوالى 13 مليون دولار).

وأعلن وزير الدولة الأردني لشؤون الإعلام علي العايد في الثامن من تشرين الثاني/نوفمبر الماضي أن الحكومة إتفقت مع شركات متخصصة لبناء ثلاثة مستشفيات ميدانية في وسط وشمال وجنوب المملكة ستزيد قدرة المنظومة الصحية بأكثر من 1000 سرير، بينها 180 سريرا للعناية المركزة.

وكانت الحكومة الأردنية اتفقت الشهر الماضي مع عدد من مستشفيات القطاع الخاص على علاج مصابين بكورونا يتم تحويلهم عليها من المستشفيات الحكومية.

وسجل الأردن حتى الآن أكثر من 247 ألف إصابة مؤكدة بالفيروس و3162 وفاة، فيما يبلغ عدد المصابين الذين يتلقون العلاج في المستشفيات 1406.

وقال وزير الصحة الأردني نذير عبيدات الإثنين إن "هذه المستشفيات الميدانية ستعزز المنظومة الصحية الأردنية".

وأضاف "علينا ان نعمل دائما لما هو أسوأ (...) صحيح أن هناك ثباتا في أعداد الإصابات اليومية ولكننا لا نزال في قلب المعركة".