مادورو يأمل في فتح قنوات "تواصل وحوار" مع إدارة بايدن

كراكاس (أ ف ب) –

إعلان

أعلن الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الثلاثاء أنه يرغب في فتح قنوات "تواصل وحوار" مع إدارة الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن بعد التوترات التي شهدتها علاقات البلدين في عهد الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب.

وقال مادورو خلال مؤتمر صحافي في كراكاس "كنا دائما وسنكون دائما مستعدين لإقامة علاقات حوار واحترام مع قادة الولايات المتحدة".

واضاف "نحن ننتظر تنصيب إدارة جو بايدن الجديدة، وأن يكون لديه الوقت للتفكير، وأن تُفتَح إمكانات التواصل والحوار بين فنزويلا والولايات المتحدة".

ووجّه مادورو خلال الاسابيع الاخيرة دعوات عدة الى الحوار مع بايدن، آملا في ألا يستمر بنهج إدارة ترامب التي تصف الرئيس الفنزويلي بأنه ديكتاتور وتعترف بزعيم المعارضة خوان غوايدو رئيسا موقتا لفنزويلا.

وبحسب مادورو، فإن "سياسة دونالد ترامب تجاه فنزويلا فشلت فشلاً ذريعاً".

تفرض الولايات المتحدة عقوبات عدة على فنزويلا، بما في ذلك حظر نفطي منذ عام 2019، سعيا لإطاحة النظام الاشتراكي.

وفي وقت سابق، قال بايدن الذي سيتولى منصبه في 20 كانون الثاني/يناير، إن الزعيم الفنزويلي "هو ديكتاتور ببساطة"، في وقت يعتقد محللون أن الإدارة الديموقراطية المقبلة ستكون أكثر اعتدالًا وانها ستدعو إلى وساطة دولية لتحقيق انتقال تدريجي للسلطة في فنزويلا.

والإثنين، كرر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو دعمه لـ "الرئيس الموقت خوان غوايدو" من اجل "استعادة الديموقراطية".

وغوايدو مدعوم من أكثر من خمسين دولة، على رأسها الولايات المتحدة.