نقاش عام حول لقاح كوفيد-19 في الولايات المتحدة

واشنطن (أ ف ب) –

إعلان

سيناقش خبراء أميركيون مستقلون الخميس فوائد لقاح كوفيد-19 في حين عبرت ألمانيا عن قلقها من ارتفاع عدد الإصابات على أراضيها.

والخميس سيعلن رئيس الوزراء الفرنسي جان كاستيكس لمواطنيه ان رفع تدابير العزل سيتم كما هو مقرر في 15 كانون الأول/ديسمبر في حين تسجل حالات كوفيد-19 الجديدة ارتفاعا في فرنسا.

وسيتم مناقشة الفيروس خلال قمة القادة الأوروبيين الخميس والجمعة ويؤمل خلالها تحريك خطة النهوض بعد كوفيد-19 (750 مليار يورو) وموازنة الاتحاد الأوروبي 2021-2027 (1,074 مليار) المشلولة جراء فيتو من المجر وبولندا.

وستقوم الولايات المتحدة الخميس بعملية شفافة غير مسبوقة في العالم منعتها من أن يكون مواطنوها أول من يتلقون اللقاح. وطوال يوم مباشرة على الانترنت سيدرس حوالى عشرين أخصائيا بيانات اللقاح الذي طورته "فايزر" الأميركية و"بايونتيك" الألمانية للتوصية باستخدامه أم لا.

لكن نتيجة النقاشات محسومة مسبقا بعد أن اعتبرت هيئة الدواء والغذاء الأميركية اللقاح آمنا وفعالا في ملخص المعلومات الثلاثاء. لكن وبعد اتهامها بترخيص علاجات مشكوك بها على عجلة منها الهيدروكلوروكين بضغط من الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الربيع والصيف الماضيين، باتت الهيئة تحرص على إظهار تأنيها في هذه العملية وعدم خضوعها سوى لأعلى صرامة علمية.

وصرح اريك روبن الأستاذ في علم الاحياء المجهري في جامعة هارفارد وأحد الأعضاء ال23 الذين سيصوتون لفرانس برس "كانت الشفافية ممتازة في ما قدمته فايزر وخلاصة إدارة الدواء والغذاء".

وبعد تخطي كل هذه المراحل، تبقى عملية توزيع اللقاح التي تنسقها الحكومة الفدرالية وعهد بها إلى القطاع الخاص. وأعلنت شركات النقل أنها مستعدة لإنجاز هذه المهمة.

وتأمل مدينة نيويورك في ان تحصل على الجرعات الأولى من اللقاح اعتبارا من الأحد كما اعلن حاكمها أندرو كومو. وستخصص لنزلاء دور رعاية المسنين والعاملين فيها وللطواقم الطبية.

لكن الإمدادات غير مضمونة مستقبلا لأن الولايات المتحدة لم توص فايزر حتى الآن سوى جرعات لتلقيح 50 مليون شخص.

وتبقى الولايات المتحدة البلد الأكثر تضررا في العالم بكوفيد-19 مع أكثر من ثلاثة آلاف وفاة الأربعاء ما يرفع العدد التراكمي للوفيات إلى 289188.

وعالميا تسبب الوباء بوفاة 1,557,814 شخصا على الأقل واصابة أكثر من 68,2 مليونا منذ نهاية كانون الأول/ديسمبر 2019.

وأصبحت كندا الأربعاء ثالث دولة توافق على لقاح فايزر-بايونتيك بعد بريطانيا والبحرين ما يفتح الباب لبدء تلقيح الكنديين اعتبارا من الأسبوع المقبل.

وفي بريطانيا نصح عدم تلقيح الأشخاص الذين ظهرت عليهم في السابق "ردود فعل تحسسية شديدة" بعد أن جاء رد فعل شخصين سيئا منذ الحقنة الأولى.

- لقاحات رخيصة -

والدليل على أهمية الرهانات الحالية حول لقاحات كوفيد-19 تقوم الوكالة الأوروبية للأدوية التي تناقش حاليا مسألة منح تراخيص لعدد منها، موضحة أنها تعرضت الأربعاء لقرصنة معلوماتية.

وتعرضت وثائق مرتبطة بفايزر وبايونتيك للقرصنة واعلنت فايزر أن وثائق لها علاقة بطلب ترخيص للقاحها تعرضت أيضا للقرصنة وأن "لا نظام بايونتيك ولا فايزر لم يخرقا في هذا الهجوم".

وقالت الوكالة الأوروبية للأدوية ومقرها أمستردام انها "تعرضت لهجوم معلوماتي. وفتحت الهيئة على الفور تحقيقا شاملا بالتعاون الوثيق مع الشرطة" دون تحديد تاريخ عملية القرصنة ولا الجهة التي تقف خلفها.

والوكالة الأوروبية للأدوية التي تنظم سوق الأدوية في دول الاتحاد الأوروبي ال27 ستصدر في 29 كانون الأول/ديسمبر على أبعد تقدير قرارها حول ترخيص مشروط للقاح فايزر-بايونتيك.

ووقع الهجوم الالكتروني بعد سلسة تحذيرات في الأشهر الماضية من عمليات اختراق ومحاولات قرصنة مرتبطة بكوفيد-19 تطال مختبرات وشركات صناعة أدوية غربية.

والأربعاء اعلنت منظمة التجارة العالمية انها تلقت مذكرة تحمل توقيع 900 ألف شخص تطالب بحصول الجميع في العالم على لقاحات رخيصة ضد كوفيد-19.

- "توصية الأفراد حول كيفية الاحتفال بعيد رأس السنة" -

وستستعرض قمة القادة الأوروبيين الخميس والجمعة خطة النهوض الكبرى بعد كوفيد-19 وموازنة الاتحاد الأوروبي 2021-2027 المشلولة جراء فيتو من المجر وبولندا، ويبدو أن افقها بدأت تتكشف.

وستتخذ الدول ال27 قرارا بشأن تسوية توصلت إليها الأربعاء الرئاسة الألمانية للاتحاد الأوروبي مع كل من بودابست ووارسو.

وفي فرنسا سيقرر رئيس وزراء فرنسا الخميس ما إذا سترفع تدابير العزل في 15 من الجاري كما هو مقرر أو ما اذا يستلزم الوضع الصحي تمديد الاجراءات قبل 15 يوما من الميلاد.

وقال كاستيكس الأربعاء "أنا الليبرالي فكريا لا يفترض بي أن أهتم بما يحصل داخل الأسر. والآن اني مرغم على توصية الأفراد حول كيفية الاحتفال بعيد رأس السنة. انه أمر صعب بالنسبة لي!".

والأربعاء تلقى رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو الأربعاء بابتسامة عريضة أول اللقاحات التي نلقت على متن طائرة شحن إلى مطار تل أبيب. وطلب "بأن يعطي المثال ويكون أول من يتلقى اللقاح في اسرائيل".

وتواجه جنوب افريقيا البلد الأكثر تضررا بالوباء في القارة الافريقية، "الموجة الثانية" من الحالات وفقا لوزير الصحة الذي اعرب عن خشيته من أن يصبح النظام الصحي عاجزا عن احتواء الوضع.

واعلنت تشيكيا الخميس تمديد حال الطوارىء إلى 23 من الجاري بسبب ارتفاع عدد حالات فيروس كورونا.