بطولة ألمانيا: لايبزيغ يتصدر موقتا وسقوط مدوٍ لدورتموند بخماسية

برلين (أ ف ب) –

إعلان

ارتقى لايبزيغ موقتًا الى صدارة الدوري الالماني لكرة القدم بفوزه السبت على ضيفه فيردر بريمن 2-صفر ضمن المرحلة الحادية عشرة، فيما ألحق شتوتغارت ببوروسيا دورتموند الخسارة الثالثة تواليًا على ارضه بفوز ساحق 5-1.

في المباراة الأولى سجل النمسوي مارسيل سابيتزر (26 من ركلة جزاء) والإسباني دانيال أولمو (41).

وحقق لايبزيغ المطلوب منه بإحراز نقاط المباراة الثلاث ما ضمن له صدارة الترتيب بشكل موقت في انتظار مباراتي بايرن ميونيخ مع مضيفه اونيون برلين لاحقا وباير ليفركوزن الثالث مع ضيفه هوفنهايم الأحد.

ورفع لايبزيغ رصيده إلى 24 نقطة بفارق نقطة عن بايرن ونقطتين عن ليفركوزن، في حين تجمد رصيد فيردر بريمن عند 11 نقطة في المركز الثالث عشر.

ودخل فريق المدرب يوليان ناغسلمان المواجهة بمعنويات عالية بعدما بلغ الثلاثاء الدور ثمن النهائي من دوري ابطال اوروبا بفوزه على ضيفه مانشستر يونايتد الانكليزي 3-2 في الجولة الاخيرة من الدول الاول ليقصيه من المسابقة.

وبدأ أصحاب الأرض بتهديد مرمى ضيوفهم باكرًا، وكانت المرة الأولى في الدقيقة العاشرة عندما سدد سابيتزر كرة زاحفة أنقذها الحارس التشيكي جيري بافيلينكا.

واحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح لايبزيغ بعد اعاقة تعرض لها الدنماركي يوسف بولسن، سددها سابيتزر ببراعة على يمين الحارس (26).

وكاد النمسوي يضيف هدفًا ثانيًا إلى رصيده لكن بافيلينكا كان يقظًا وابعد تسديدته عن الشباك (31).

وسدد بولسن من داخل منطقة الجزاء بطريقة "أكروباتية" علت العارضة (38).

واضاف أولمو الهدف الثاني بعد تمريرة من أولسن اخترق على اثرها منطقة الجزاء وسدد بيمينه بعيدا عن متناول الحارس (41).

-سقوط مدوٍ لدورتموند بخماسية-

وفي المباراة الثانية، تعرض دورتموند لخسارة قاسية امام ضيفه شتوتغارت 1-5 ما يثير علامات استفهام حول مستوى الفريق بدون هدافه النروجي ارلينغ هالاند.

وسجّل الأميركي جيوفاني رينا (39) لدورتموند، وسيلاس وامانغيتوكا من كونغو الديمقراطية (26 من ركلة جزاء و52) وفيليب فوستر (60) الفرنسي تانغي كوليبالي (63) والأرجنتيني نيكولا غونزاليس (90+1) لشتوتغارت.

وتأثر دورتموند بغياب عدة لاعبين مؤثرين في مقدمتهم هدافه هالاند، بالاضافة إلى البلجيكيين ثوغان هازار وتوما مونيه المصابين.

ورفع شتوتغارت رصيده إلى 17 نقطة وقفز إلى المركز السادس موقتًا، فيما تجمد رصيد دورتموند عند 19 نقطة في المركز الخامس بانتظار استكمال المرحلة.

وهي المباراة الثالثة تواليا التي يخسر فيها دوتموند على ملعب "سيغنال ايدونا بارك" هذا الموسم في الدوري المحلي بعد بايرن 2-3 وكولن 1-2، كما هي أقسى خسارة على ارضه في تاريخه في الدوري امام فريق صاعد الى دوري الاضواء.

وهي المرة الاولى التي تتلقى شباكه خمسة اهداف على ملعبه في البوندسليغا منذ سقوطه 5-1 امام بايرن ميونيخ في 12 ايلول/سبتمبر 2009.

ودخل دورتموند المباراة بعدما ضمن الثلاثاء صدارة مجموعته في دوري ابطال اوروبا بفوزه في الجولة الاخيرة على مضيفه زينيت سان بطرسبرغ الروسي 2-1.

وبدا منذ اللحظات الأولى أن الضيوف مصممين على الخروج بنتيجة إيجابية من المباراة، فأنقذ الحارس السويسري رومان بوركي مرماه من فرصتين خطيرتين في غضون دقيقتين بعدما تصدى لتسديدة الكرواتي بورنا سوسا البعيدة (7)، وأبعد ركلة حرة من على مشارف المنطقة سددها اليوناني كونستانتينوس مافروبانوس إلى ركنية (8).

وكاد اليافع كوليبالي أن يمنح فريقه التقدم لكنه أهدر فرصة سهلة أمام المرمى لتمر كرته قرب القائم الايمن (13).

واقترف إيمري جان خطأ ساذجًا داخل المنطقة المحرمة على الأرجنتيني ماتيو كليموفيتش فلم يتوان الحكم عن احتساب ركلة جزاء لشتوتغارت ترجمها سيلاس إلى هدف (26).

وأدرك دورتموند التعادل بعد تمريرة من البرتغالي رافايل غيريرو لرينا الذي استقبلها بتسديدة بيمناه في الزاوية العكسية (39).

وشهد الشوط الثاني انهيارًا تامًا لصاحب الأرض حيث تقدم الضيوف مجددًا عبر وامانغيتوكا نفسه بتسديدة بيمناه من قلب منطقة الجزاء في سقف الشباك (52).

ولم يكد دورتموند يلملم جراحه حتى تلقت شباكه هدفًا ثالثًا عبر فوستر بعد خطأ دفاعي فادح (60).

وأطلق كوليبالي البالغ من العمر 19 عامًا رصاصة الرحمة على فريق المدرب السويسري لوسيان فافر بعدما تلاعب بالمدافعين وسدد في مرمى بوركي (63).

وفيما كانت المباراة تتجه نحو خواتيمها اضاف البديل غونزاليس الهدف الخامس بعدما تسلم الكرة من منتصف الملعب وانطلق دون ان يجد من يوقفه وسدد في مرمى بوركي (90+1).

وفي بقية المباريات تعادل هرتا برلين مع مضيفه بوروسيا مونشنغلادباخ بهدف للفرنسي ماتيو غندوزي (47)، مقابل هدف السويسري بريل إيمبولو (70).

في حين فاز كولن على مضيفه ماينتس 1-صفر، وفرايبورغ على أرمينيا بيليفيلد 2-صفر.

وتختتم المرحلة الأحد حيث يلعب أوغسبورغ مع شالكه، وباير ليفركوزن مع هوفنهايم.