بطولة إنكلترا: توتنهام يهدر نقطتين ثمينتين وليفربول يحذو حذوه

لندن (أ ف ب) –

إعلان

أهدر توتنهام نقطتين ثمينتين في سعيه لإحراز لقبه الأول منذ 60 عاماً، بتعادله مع مضيفه وجاره في العاصمة البريطانية كريستال بالاس 1-1 في المرحلة الثانية عشرة من بطولة إنكلترا لكرة القدم الاحد، ولم يستغل ليفربول تعثر منافسه لانتزاع لاصدارة منه، فسقط بدوره في فخ التعادل مع مضيفه فولهام بالنتيجة ذاتها.

ورفع توتنهام رصيده إلى 25 نقطة متفوقاً بفارق الاهداف عن ليفربول ونقطتين عن ساوثمبتون الفائز على شيفيلد يونايتد بثلاثية نظيفة اليوم أيضاً.

ويحل توتنهام ضيفاً على ليفربول الأربعاء المقبل في قمة المرحلة الثالثة عشرة.

ومنذ سقوطها على ارضها امام ايفرتون صفر-1 في المباراة الافتتاحية، لم تخسر كتيبة المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو اي من مبارياتها ال11 التالية في الدوري المحلي، لكن الفريق فشل في الحفاظ على تقدمه على كريستال بالاس بهدف سجله هدافه هاري كاين بتسديدة قوية فشل في التعامل معها الحارس الاسباني فيسنتي غواياتا (23) رافعا رصيده الى تسعة اهداف هذا الموسم، قبل ان يدرك بالاس التعادل عن طريق جيفري شلوب مستغلا خطأ من حارس المرمى الفرنسي هوغو لوريس (81).

ويدين بالاس بالتعادل والخروج بنقطة واحدة الى حارس مرماه غواياتا الذي تألق في الذود عن مرماه لا سيما في الدقائق الاخيرة عندما طار لكرة سددها اريك داير من ركلة حرة مباشرة (88)، بعد ان وقف حائلا دون دخول رأسية كاين المرمى قبلها بدقائق قليلة.

اقيمت المباراة في حضور الفي متفرج على ملعب "سيلهرست بارك" وذلك للمرة الاولى منذ تفشي فيروس كورونا المستجد وكان توتنهام الفريق الافضل معظم فترات المباراة لكنه لم يبادر الى تسجيل الهدف الثاني فدفع الثمن في آواخر المباراة.

ولم يكن مورينيو راضيا عن نتيجة المباراة بقوله "لقد خسرنا نقطتين. اذا نظرت الى الدقائق العشر الاخيرة او الشوط الاول باكمله لقلت اننا نستحق الفوز. لكن بين الدقيقتين 45 و75 لم نتمكن من فرض ايقاعنا والبناء من الخلف وارتكبنا العديد من الاخطاء".

-صلاح ينقذ ليفربول-

على ملعب "كرافن كوتيج" في لندن، دخل ليفربول مباراته مع فولهام الصاعد هذا الموسم الى الدرجة الممتازة والذي يعاني في مركز متأخر في الترتيب، مرشحا للخروج بنقاط المباراة الثلاث وانتزاع الصدارة.

بيد ان فولهام كان ندا عنيدا له وبذل لاعبوه جهودا كبيرة واستحقوا التقدم بهدف رائع حمل توقيع بوبي كوردوفا ريد الذي اطلق كرة قوية من داخل المنطقة فشل في التصدي لها الحارس البرازيلي اليسون فيليكس العائد من اصابة (25).

وضغط ليفربول في الشوط الثاني في محاولة لادراك التعادل لكن حارس فولهام الفرنسي الفونس اريولا تصدى لمحاولة قائد ليفربول جوردان هندرسون (61)، والمهاجم الشاب كورتيس جونز (72) قبل ان يحتسب الحكم ركلة جزاء لليفربول بطل الموسم الماضي اثر لمسة يد داخل المنطقة انبرى لها المصري محمد صلاح مدركا التعادل (79).

ورفع صلاح رصيده الى 10 اهداف ليتساوى في المركز الثاني لترتيب الهدافين مع مهاجم توتنهام الكوري الجنوبي هيونغ مين سون، في حين يتصدر مهاجم ايفرتون دومينيك كالفرن لوين مع 11 هدفا.

ورمى ليفربول بكل ثقله للخروج فائزا وقام مدربه الالماني يورغن كلوب باشراك مهاجمه البلجيكي ديفوك اوريجي بدلا من صلاح في الدقائق السبع الاخيرة، لكن لاعبي فولهام قادوا المباراة الى بر الامان.

في المقابل، قفز ساوثمبتون موقتاً إلى المركز الثالث بفوزه الكبير على ضيفه شيفيلد يونايتد متذيل الترتيب 3-صفر.

سجل للفائز الذي لعب أساسياً في صفوفه داني إينغز للمرة الاولى منذ ستة أسابيع بعد اصابة بركبته، تشي آدامز (34) والاسكتلندي ستيوارت أرمسترونغ (62) ونايثن ريدموند (83).

وهذا الفوز الخامس في آخر سبع مباريات لساوثمبتون، في محاولة طموحة لبلوغ المسابقات القارية.

في المقابل، لا يزال شيفيلد الذي حل تاسعا الموسم الماضي، دون أي فوز هذا الموسم، وحصد نقطة يتيمة في 12 مباراة.

وهذه ثاني اسوأ بداية في دوري النخبة بعد تلك التي عرفها مانشستر يونايتد بعد 12 مباراة في موسم 1930-1931.

ويلعب لاحقا ارسنال مع بيرنلي وليستر سيتي مع برايتون.