طفلان سياميان حالتهما حرجة في صنعاء يحتاجان لنقلهما للخارج

صنعاء (أ ف ب) –

إعلان

أعرب مستشفى السبعين الجمعة في صنعاء عن أمله في نقل طفلين سياميين في حالة حرجة لإجراء عملية جراحية لهما في الخارج، في حين يعاني البلد الفقير المدمر من نقص هائل في الخدمات الصحية.

وقالت ماجدة الخطيب مديرة مستشفى السبعين لفرانس برس إن الطفلين اللذين ولدا الأربعاء "في حالة حرجة".

يسيطر على العاصمة اليمنية منذ 2014 المتمردون الحوثيون الذين يقاتلون قوات الحكومة المعترف بها من قبل المجتمع الدولي ويدعمها تحالف عسكري تقوده السعودية.

ومطار صنعاء مغلق في الوقت الحالي أمام حركة الطيران المدني بسبب الحصار الجوي الذي فرضه التحالف العسكري فيما أدى النزاع إلى تدمير الخدمات الصحية المنهكة بالفعل في أحد أفقر بلدان العالم.

وقالت ماجدة الخطيب "أظهر مخطط صدى القلب أن لدى كل من الطفلين قلبه الخاص به مع أن وضعية قلب أحدهما غير طبيعية".

وأضافت أن "الإمكانات الضعيفة" في المستشفى تجعل الأطباء عاجزين عن تشخيص الحالة بدقة، "فنحن نفتقد لجهاز الأشعة المقطعية الذي يمكن أن يُظهر لنا بشكل دقيق الأعضاء المتصلة".

وشددت ماجدة الخطيب على أن "فرصة انتقالهما إلى الخارج لفصلهما موجودة إذا تعاونت الجهات المعنية. هذا أمر مهم وضروري".

وقالت إن وزارة الصحة التي هي على اتصال دائم معها، تحاول من جانبها التوصل إلى حل عبر مخاطبة المنظمات الدولية، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية والأمم المتحدة، وهي الوحيدة التي تشغل رحلات جوية من صنعاء.

في شباط/فبراير 2019، توفي طفلان سياميان بعد أسبوعين من ولادتهما في صنعاء حيث دعا الحوثيون إلى إجلائهما على نحو عاجل إلى الخارج.

وأبدى فريق طبي سعودي حينها استعداده لتولي رعاية الطفلين، لكن لم يتم تقديم أي معلومات بعد ذلك حول مجال تنفيذ هذا الاقتراح.

وتقول الأمم المتحدة أن الحرب في اليمن تسببت بأسوأ أزمة إنسانية مستمرة في العالم، مع معاناة السكان بشكل خاص من الجوع وانتشار الأوبئة.