دوري أبطال آسيا: أولسان يحرز لقبه الثاني ويحرم بيرسيبوليس من تتويج أول

الدوحة (أ ف ب) –

إعلان

أحرز أولسان هيونداي الكوري الجنوبي لقبه الثاني في دوري أبطال آسيا في كرة القدم بعد الأول في 2012، حارما بيرسيبوليس الإيراني من تتويج أول بفوزه عليه 2-1 السبت في النهائي على استاد الجنوب بحضور جماهيري نسبي، في آخر مباريات فقاعة الدوحة الصحية.

سجل لأولسان الذي خلف الهلال السعودي وسيمثل قارة آسيا في كأس العالم للأندية المقررة في قطر ايضا في شباط/فبراير المقبل، البرازيلي جونيور نيغراو (45+4 و55 من ركلة جزاء) وللخاسر مهدي عبدي (45).

وهذه المرة الثانية يخسر بيرسيبوليس في النهائي بعد سقوطه أمام كاشيما انتلرز الياباني عام 2018 ، فيما احرزت الاندية الايرانية اللقب ثلاث مرات عبر غريمه في العاصمة طهران الاستقلال (1970 و1991) وباس (1993).

في المقابل، عزّزت الاندية الكورية الجنوبية تربعها على عرش المتوجين بالمسابقة مع 12 لقبا، مقابل 7 لليابان و5 للسعودية.

نجح أولسان الذي يخوض البطولة للمرة الثامنة في السنوات الـ15 الأخيرة، بتحقيق 9 انتصارات وتعادل في عشر مباريات في المسابقة، وقال نجمه نيغراو البالغ 33 عاما "جئنا هنا ولم يكن أحد يؤمن بنا. نستحق الفوز بهذا اللقب. سنحتفل لاننا صنعنا التاريخ لهذا النادي".

في المقابل، تأثر فريق المدرب يحيى غولمحمدي بغياب مهاجمه الموقوف عيسى آل كثير ولاعبي الوسط احسان بهلوان ووحيد أميري.

قال لاعب وسطه العراقي بشار رسن الذي فشل في أن يصبح أول من يتوج بطلا لدوري الأبطال وكأس الاتحاد الآسيويين، بعد تتويجه عام 2016 مع القوة الجوية في المسابقة الرديفة "عادوا في نهاية الشوط الاول وكانت روحيتهم افضل في الثاني. من الصعب أن تعود في المباريات النهائية. كنا نتمنى ان نحرز اول لقب اسيوي لجمهورنا".

- حضور جماهيري -

وبعد تعليق مباريات البطولة بسبب جائحة فيروس كورونا المستجد، استضافت الدوحة التي تستعد لاستقبال مونديال 2022 للمرة الاولى في الشرق الأوسط، المباريات المتبقية من منافسات الغرب في أيلول/سبتمبر الماضي، فبلغ بيرسيبوليس النهائي على حساب النصر السعودي بركلات الترجيح.

ثم استضافت مباريات الشرق فحسم أولسان هيونداي المنافسات ليبلغ النهائي من مباراة واحدة عوضاً عن ذهاب وإياب كما جرت العادة.

ولليوم الثاني تواليا، بعد حضور عشرين الف متفرج نهائي كأس أمير قطر بين السد والعربي في افتتاح استاد الريان المونديالي، حضرت الجماهير على مدرجات استاد الجنوب احد ملاعب المونديال ايضا.

بكّر أولسان في الضغط على مرمى بيرسيبوليس، واوصله تنظيمه الى تسديدة يمينية محكمة من احد نجومه يون بيت-غارام من خارج المنطقة صدها القائم الايسر الايراني (9).

بعدها فرصة خطيرة ثانية لهدافه البرازيلي جونيور نيغراو برأسية من حدود المنطقة الصغرى اعتلت العارضة (18).

لكن بيرسيبوليس فاجأ الكوريين قبل صافرة نهاية الشوط الاول، فسجل مهدي عبدي هدف السبق من كرة مرتدة تردد الدفاع الكوري في ايقافها، فسدد بيمناه ارضية محكمة من حدود المنطقة في الزاوية اليمنى البعيدة للحارس جو سو-هوك (45).

لكن اولسان ابى الدخول الى غرف الملابس متأخرا، فحصد ركلة جزاء بعد خطأ ارتكبه مدافعه سيد جلال حسيني على يون بيت-غارام الذي اختير افضل لاعب في البطولة، بعد تدخل حكم الفيديو المساعد.

تولى تسديدها نيغراو في الوقت البدل عن ضائع تصدى لها الحارس حامد لاك لكنها ارتدت الى البرازيلي (45+4).

مطلع الشوط الثاني، حصل اولسان على ركلة جزاء ثانية اثر لمسة يد على سعيد آغائي ترجمها نيغراو هذه المرة من المحاولة الاولى (54)، رافعا رصيده الى 7 اهداف بالتساوي في الصدارة مع المغربي عبدالرزاق حمدالله مهاجم النصر السعودي. لكن حمدالله اختير هداف المسابقة للعبه دقائق أقل من نيغراو (653 دقيقة).

بحث بيرسيبوليس في نهاية المباراة عن ادراك التعادل، لكن اولسان صمد وحقق فوزا جديدا منحه اللقب القاري الاول بحضور رئيس الاتحاد الدولي السويسري جاني انفانتينو.

وحصل الفائز على جائزة مالية بقيمة 4 ملايين دولار اميركي.

وكان اولسان تفوق في الأدوار الإقصائية على ملبورن فيكتوري الأسترالي (3-صفر)، ثم بكين غوان الصيني (2-صفر)، قبل أن يستفيد من غياب النجم الاسباني اندريس إنييستا ويتخطى فيسيل كوبي الياباني بصعوبة في الوقت القاتل بعد التمديد (2-1).