انفجار قوي يهزّ مدينة ناشفيل الأميركية يوم عيد الميلاد

واشنطن (أ ف ب) –

إعلان

انفجر كارافان صباح الجمعة في وسط مدينة ناشفيل في ولاية تينيسي الأميركية، في فعلٍ تعتقد الشرطة أنه "متعمد"، وتسبب بأضرار كبيرة وأسفر عن إصابة ثلاثة أشخاص بجروح.

ووقع الانفجار الساعة 06,30 (12,30 ت غ)، مسفراً عن أضرار مادية كبيرة في واجهات المباني القريبة. وتكسّر زجاج العديد من الشقق والمتاجر والمكاتب على إثره.

وتناثر حطام الزجاج وأغصان الأشجار والقرميد على الأرض، فيما تضررت أنابيب مياه، واحترقت بالكامل سيارات كانت متواجدة في المحيط أو تعرضت لأضرار.

وشعر السكان بالانفجار الذي وقع في شارع تجاري، على بعد كيلومترات.

ونقل ثلاثة أشخاص على الأقلّ إلى المستشفى نتيجة إصابتهم بجروح طفيفة، وفق قسم الإطفاء.

وفي أول تعليق له على الأمر، قال الناطق باسم شرطة ناشفيل دون آرون "نعتقد أن الأمر كان متعمداً".

وطوقت قوات الأمن الحي الذي وقع فيه الانفجار. ويشارك مكتب التحقيقات الفدرالي (أف بي آي) والوكالة الفدرالية المختصة بالأسلحة والمتفجرات في التحقيق الذي فتحته الشرطة بالحادثة.

وأبلغ الرئيس دونالد ترامب بالوضع، وفق ما أفاد البيت الأبيض.

وكانت دورية من الشرطة، استدعيت إلى المكان قرابة الساعة 06,00 إثر إطلاق نار، قد لاحظت الكارافان مركوناً أمام مبنى لشركة "إي تي أند تي" في الجادة الشمالية الثانية.

وأوضح رئيس الشرطة في المدينة جون درايك أن العناصر "سمعوا تسجيلاً" يصدر من الآلية يحذر من أن قنبلة سوف تنفجر بعد 15 دقيقة.

وقامت حينها الشرطة بالتوجه إلى السكان وبثّت رسائل بمكبرات الصوت دعتهم فيها إلى إخلاء المكان قبل أن تنفجر المقطورة، وفق درايك.

- سيارة مجهولة -

وطوال فترة الصباح، قامت عدة فرق برفقة كلاب بوليسية بتمشيط المنطقة "للتأكد من عدم وجود متفجرات أخرى"، ولم يتم العثور على متفجرات إضافية، وفق ما أوضح دون آرون.

وقام عناصر الإطفاء أيضاً بفحص المباني المتضررة لإجراء تقييم أولي عن وضعها كما بحثوا بين البيوت والمباني عن وجود ضحايا.

ولم تصدر الجهات المعنية أي إعلان عن التحقيق الجاري في الانفجار، لكنها أطلقت دعوةً عامة لشهود العيان للتقدم بإفاداتهم للإسهام في تقدّم سير التحقيق.

ولا يزال الدافع خلف هذه العملية مجهولاً حتى الآن. وأكد الناطق باسم الشرطة أن "الآلية انفجرت أمام مبنى اي تي أند تي"، وهي شركة اتصالات، مضيفاً "لا نعلم ما إذا كانت مصادفة أو ما إن كان الأمر مقصوداً".

واعتبر رئيس بلدية ناشفيل جون كوبر أن المدينة "كانت محظوظةً جداً" لأن عدد الجرحى لم يكن كبيراً على الرغم من الأضرار المادية "الهائلة".

وأوضح "حصل ذلك صباح عيد الميلاد، إنه لأمر مؤسف، لكن لو حصل ذلك في أي صباح آخر، لكانت النتيجة ستكون أسوأ" نظراً لاكتظاظ هذا الحي التجاري بالمارة في الأيام العادية.

وحين سؤل عن الأسباب التي ربما دفعت منفذي الانفجار على استهداف المدينة، أجاب أن ناشفيل، التي تعدّ معقل موسيقى الكانتري، مدينة "مشهورة".

وأضاف "إذا أراد أشخاص لفت الانتباه والدعاية، فهم يأتون أحياناً إلى هنا".

ووقع الانفجار في شمال وسط المدينة قرب مبنى شركة "اي تي أند تي" الذي يعد أحد معالم عاصمة موسيقى المدينة، وتطلق عليه تسمية "برج باتمان" بسبب هندسته الخارجية.