بطولة إنكلترا: ليفربول ينهي 2020 بخيبة بعد تعادل ثان تواليًا

نيوكاسل (المملكة المتحدة) (أ ف ب) –

إعلان

أنهى ليفربول حامل اللقب العام 2020 بطريقة مخيبة بعدما خرج بنقطة يتيمة للمباراة الثانية تواليًا بسقوطه في فخ التعادل السلبي امام مضيفه نيوكاسل الأربعاء، في ختام المرحلة السادسة عشرة من الدوري الانكليزي الممتاز التي شهدت تأجيل مباراة ثانية بسبب فيروس كورونا المستجد.

وأرجئت المباراة التي كانت مقررة بين توتنهام وضيفه فولهام قبل ساعتين من لقاء ليفربول لوجود إصابات في صفوف الضيف، وذلك بعدما تأجلت الاثنين مواجهة مانشستر سيتي ومضيفه ايفرتون لحالات إيجابية في صفوف الاول.

ورغم ارتفاع الإصابات أعلنت رابطة الدوري خلال الامسية أنها "لا تخطط" لايقاف البطولة، مؤكدة أنها تثق ببروتوكولاتها الصحية، وذلك بعد تأجيل مباراة ثالثة هذا الموسم.

وقالت في بيان "لم تناقش إيقاف الموسم ولا نخطط للقيام بذلك".

وبات ليفربول مهددًا بتشارك الصدارة مع غريمه الازلي مانشستر يونايتد كونه يبتعد عنه بفارق 3 نقاط فقط، كون الاخير خاض مباراة أقل.

وفشل بطل إنكلترا للمرة الاولى هذا الموسم في تسجيل هدف في مباراة في الدوري بفضل تألق نجم المباراة الحارس كارل دارلو، وواصل نتائجه المتواضعة خارج قواعده بعدما اكتفى بالتعادل الخامس مقابل انتصارين وهزيمة.

أما نيوكاسل الذي خرج بشباك نظيفة للمرة الاولى على ارضه هذا الموسم فرفع رصيده الى 8 نقاط في المركز السادس عشر.

وأجرى المدرب الألماني يورغن كلوب تغييرين على التشكيلة التي تعادلت على ملعب "أنفيلد رود" مع وست بروميتش الاحد، أحدهما اضطراريًا بعد إصابة الكاميروني جويل ماتيب فحل مكانه ناثانيال فيليبس في قلب الدفاع فيما استعان بجيمس ميلنر، العائد من الاصابة، في خط الوسط بدلًا من الهولندي جورجينو فينالدوم.

- تألق دارلو وصلاح يهدر فرصتين محققتين -

ومع هيمنة ليفربول على الكرة حيث أنهى الشوط الاول بنسبة استحواذ بلغت 70,8 في المئة، عوّل نيوكاسل على المرتدات وهدد باكرًا بعد أن كادت عرضية كالوم ويلسون تخدع الحارس البرازيلي أليسون بيكر الذي أبعدها الى ركنية (2).

وتابع ويلسون رأسية إثر كرة ثابتة من جايكوب مورفي مرت بجانب المرمى (6)، قبل أن يستلم كرة طويلة خلف المدافعين من ماثيو لونغستاف على الرواق الايسر، روضها ببراعة متجاوزًا فيليبس وتوغل الى داخل المنطقة ويسدد كرة ابعدها البرازيلي فابينيو في اللحظة الأخيرة نحو ركنية (12).

وأتت أولى فرص ليفربول متواضعة بتسديدة لميلنر بيسراه من خارج المنطقة كانت سهلة بين يدي دارلو (16).

وأتيحت فرصة أخرى لاصحاب الارض بعدما مرر ويلسون كرة بينية الى الاميركي دي أندري يدلين الى داخل المنطقة مرت بجانب القائم (17).

وأهدر المصري محمد صلاح أخطر فرصة لليفربول في الشوط الاول بعدما وصلته كرة رائعة خلف المدافعين من القائد جوردان هندرسون داخل المنطقة، روضها وانفرد بالحارس قبل ان يسددها زاحفة على يمينه الا ان الأخير تمكن من إبعادها الى ركنية (34).

واختتم البرازيلي روبرتو فيرمينو فرص الشوط الاول برأسية قوية من مسافة قريبة إثر عرضية من السنغالي ساديو مانيه أبعدها الحارس الى ركنية (45+1).

وشهد الشوط الثاني سيطرة كاملة للفريق الأحمر الذي هدد أولا برأسية لمانيه مرت بجانب القائم إثر ركنية من ترنتوالكسندر-ارنولد (54).

وأهدر "الفرعون" فرصة أخرى محققة بعدما وصلته كرة بينية من فيرمينو داخل المنطقة فراوغ المدافعين وسدد بيسراه كرة زاحفة مرت ايضًا على بعد سنتمترات من القائم (66).

وشهد منتصف الشوط الثاني عودة الاسباني تياغو الكانتارا بعد غيابه عن الملاعب منذ منتصف تشرين الأول/اكتوبر الفائت بعد تعرضه لاصابة في المباراة ضد ايفرتون.

وبعد أن غاب الـ"ماغبايز" عن أجواء الشوط الثاني، كادوا يخطفون هدف التقدم عبر رأسية رائعة للايرلندي كياران كلارك أبعدها ببراعة بيكر، أفضل حارس في العالم عام 2019، من أسفل الزاوية اليسرى الى ركنية (79).

واصل ليفربول ضغطه في الدقائق الأخيرة ومرر الكسندر-ارنولد عرضية منخفضة ابعدها دارلو ارتطمت بمانيه وكادت ان تتابع طريقها نحو الشباك لول ابعدها السويسري فابيان شار في اللحظة الأخيرة (81).

وتألق نجم المباراة دارلو مجددًا بعدما أبعد ببراعة رأسية صاروخية لفيرمينو إثر ركنية من الاسكتلندي اندرو روبرتسون (88).