قوات حفظ السلام تستعيد السيطرة على مدينة احتلها المتمردون في إفريقيا الوسطى (الأمم المتحدة)

2 دقائق
إعلان

بانغي (أ ف ب)

أعلنت الأمم المتحدة السبت أن قوات حفظ السلام في جمهورية إفريقيا الوسطى استعادت السيطرة على مدينة تقع على بعد 750 كيلومترا شرق بانغي احتلتها منذ مطلع كانون الثاني/يناير مجموعات مسلحة شنت هجوما على نظام الرئيس فوستين أرشانج تواديرا.

وقال الناطق باسم بعثة الأمم المتحدة في إفريقيا الوسطى (مينوسكا) فلاديمير مونتيرو إن "مدينة بانغاسو أصبحت تحت السيطرة الكاملة لمينوسكا بعد الإنذار الذي وجهته البعثة الجمعة إلى المجموعات المسلحة".

وأوضح أن "المتمردين تخلوا عن المواقع التي احتلوها وفروا من المدينة ليل الجمعة السبت".

من جهته، صرح عبد العزيز فال المتحدث باسم القوة العسكرية في بعثة الأمم المتحدة لوكالة فرانس برس "جرت محاولات نهب مساء وصباحا (بين الجمعة والسبت) وتدخلت القوة لوضع حد لها"، مؤكدا أن "الوضع هادئ وتحت السيطرة والمواقع التي احتلتها العناصر المسلحة لم تعد" كذلك.

وفي 17 كانون الأول/ديسمبر توحدت أقوى ست مجموعات مسلحة تسيطر على ثلثي جمهورية إفريقيا الوسطى التي تشهد حربا أهلية منذ ثماني سنوات وأعلنت في 19 من الشهر نفسه، قبل ثمانية أيام من الانتخابات الرئاسية والتشريعية، هجوما بهدف منع إعادة انتخاب الرئيس تواديرا.

ووجهت البعثة الجمعة إنذارا أخيرا إلى المتمردين حثتهم فيه على مغادرة مدينة بانغاسو ، التي احتلوها منذ الثالث من كانون الثاني/يناير 3 يناير، خلال ثلاثة أيام.

بعد هجوم المجموعات المسلحة، فر العديد من سكان المدينة إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية.

وقال خوان خوسيه أغيري أسقف بانغاسو لفرانس برس بعد سيطرة البعثة على المدينة "إنها فرحة كبرى". واضاف "بعد 13 يوما من النوم في العراء سيتمكن الناس من العودة الى منازلهم".