بكين تصف تصريحات بومبيو حول "إبادة" الاويغور ب"الأكاذيب"

3 دقائق
إعلان

بكين (أ ف ب)

وصفت الصين الأربعاء تصريحات وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حول ارتكاب بكين "إبادة" بحق المسلمين الأويغور في إقليم شينجيانغ (شمال غرب)، بـ"الأكاذيب السخيفة والوقحة".

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية هوا شونيينغ قبل بضع ساعات من انتهاء ولاية إدارة الرئيس دونالد ترامب، إن هذا المصطلح "ليس سوى مجرد ورقة بالية في نظرنا".

وأضاف "في السنوات الأخيرة، نشر مايك بومبيو عدداً لا يُحصى من الأكاذيب والأفكار الخبيثة. هذا الاتهام (بإبادة) مزعومة ليس سوى إحدى الأكاذيب السخيفة والوقحة".

ووفقا لخبراء أجانب، احتجز مليون فرد من الأويغور، وهم الأقلية المسلمة العرقية الرئيسية في شينجيانغ، خلال السنوات الأخيرة في معسكرات "لإعادة التأهيل السياسي".

إلا أن بكين تنفي تلك الادعاءات وتقول إنها مراكز تدريب مهني تهدف إلى إبعاد الناس عن إغواء الإسلام المتطرف والإرهاب والانفصالية بعد سلسلة من الهجمات المنسوبة إلى الأويغور.

وتتهم دراسات أجرتها معاهد أبحاث أميركية استناداً إلى تفسيرات مستندات رسمية صينية وشهادات واستقراءات، الصين بتعقيم الأويغور وإرغام على العمل القسري.

وقال بومبيو في بيان "أظن أن هذه الإبادة لا تزال مستمرة وأننا نشهد محاولة منهجية للقضاء على الأويغور من جانب الحزب والدولة الصينيين".

وتحدث أيضا عن "جرائم ضد الانسانية" ترتكب "على الأقل منذ آذار/مارس 2017" من جانب السلطات الصينية في حق الأويغور و"أفراد آخرين من الاقليات الاتنية والدينية في شينجيانغ".

ويمهد هذا القرار الذي اتخذ في ختام عملية قانونية داخلية في وزارة الخارجية الأميركية، لفرض عقوبات جديدة.

ويمكن للصحافيين الأجانب زيارة شينجيانغ إلا أنهم يخضعون للمراقبة المشددة من جانب السلطات. وبالتالي يصعب عليهم تأكيد أو نفي الاتهامات بشأن معاملة الأويغور.

وشهدت الصين في العقود الأخيرة هجمات عدة نُسبت إلى ناشطين أويغور. وحصل في العام 2014 خصوصاً هجوم بالسكين أوقع 31 قتيلاً في محطة قطار كانمينغ (جنوب غرب البلاد) وهجوم آخر بالمتفجرات أوقع 39 قتيلاً استهدف سوق أورومكي عاصمة شينجيانغ.

تجكس-بار/أم/ص ك