فضيحة اعتداء جنسي في الرماية القبرصية

2 دقائق
إعلان

نيقوسيا (أ ف ب)

هزّت قبرص فضيحة اعتداء جنسي بعد تقديم بطلة الرماية أندري إيليفثيريو شكوى لدى الشرطة تضمنت اسم المعتدي.

وهذه الادعاءات نادرة في قبرص نظرا لخوف الضحايا من الكشف عن حالاتهم. وتمّ تجاهل إيليفثيريو (36 عاما) لدى الإعلان ن حالتها في 2018.

لكن وزيرة العدل إيميلي يوليتيس شجعت هذا الاسبوع حاملة ذهبية ألعاب الكومنولث 2006 للادلاء بما لديها من معلومات.

قالت بطلة منافسات السكيت انها تعرضت لاعتداء جنسي من قبل مسؤول رياضي في ألعاب الكومنولث 2006 في ملبورن وأولمبياد بكين 2008.

وتحقق الشرطة راهنا في القضية مع مسؤولين رياضيين استدعتهم للاستجواب، من بينهم أعضاء في الاتحاد القبرصي للرماية.

وتحدثت إيليفثيريو عن محنتها لوسائل الإعلام في الماضي، لكنها لم تقدم شكوى رسمية وتكشف عن المعتدي عليها حتى يوم الخميس بتحفيز من وزيرة العدل.

قالت الوزيرة "فليتشجع الآخرون للحديث، كسر حلقة الصمت وتصحيح كل ما يغذيه".

قال إليفثيريو "حصلت على القوة المعنوية لاتقدم بشكوى رسمية للشرطة"، بعد الحصول على دعم الاتحادات الرياضية والوزيرة.

ويأتي كسر إيليفثيريو لصمتها، بعد حالات مماثلة في الرياضة اليونانية، على غرار ادعاءات بالاغتصاب من صوفيا بيكاتورو حاملة ذهبية المراكب الشراعية في ألعاب أثينا البارالمبية 2004.