الشرطة الإسرائيلية تعتقل 13 من "مثيري الشغب" اليهود بعد احتجاجات على الإغلاق

4 دقائق
إعلان

بني براك (اسرائيل) (أ ف ب)

أعلنت الشرطة الإسرائيلية الإثنين انها اعتقلت 13 يهوديا من "مثيري الشغب" بعدما جرت اشتباكات بينهم وبين قوات الأمن الاسرائيلية اصيب خلالها ثلاثة من رجال الشرطة وتخللها إحراق حافلة، وذلك احتجاجا على القيود المفروضة لاحتواء فيروس كورونا المستجد.

اندلعت الاشتباكات في وقت متأخر مساء الأحد في عدة أحياء يهودية متزمتة، منها احياء في مدينة بني براك بالقرب من تل أبيب وحي ميئاه شعاريم في القدس الغربية حيث احتج السكان اليهود المتشددون على إجراءات الإغلاق المحكمة لاحتواء انتشار فيروس كورونا.

وقالت الشرطة الاسرائيلية في بيان "تم اعتقال 10 اشخاص من سكان بني براك" وهي مدينة لليهود المتشددين، مشيرة إلى أن "الاضطرابات عرّضت حياة رجال الإنقاذ والجمهور للخطر" وذلك "بعدما اصيب سائق حافلة بجروح في هجوم على حافلته واضرام النيران فيها".

وقال رجال الإطفاء انهم "تعرضوا لهجوم بالحجارة أثناء محاولتهم إخماد النيران في الحافلة".

من جهته، قال أيال تسيبوري سائق الحافلة التي احرقت للاذاعة الاسرائيلة الرسمية "لا أعرف كيف انني ما زلت على قيد الحياة" ، راويا كيف هاجم حشد من حوالى 50 شخصًا حافلته وألقوا الحجارة وكسروا النوافذ بعدما أغلقوا الطريق بالحاويات واطارات السيارات المشتعلة .

وقبل أن تنقله سيارة إسعاف إلى المستشفى "دخل أحد مثيري الشغب الحافلة وراح يركلني ويضربني"، على قوله.

وافادت الشرطة أنها "ستبذل قصارى جهدها للعثور على المسؤولين عن الأعمال الإجرامية التي عرضت حياة الأبرياء للخطر".

وبحلول ظهر الاثنين، عاد الهدوء إلى بني براك ، بحسب مراسل وكالة فرانس برس في مكان الحادث.

وندد اسحق يوسف كبير الحاخامات الشرقيين في إسرائيل ب"التصرف العنيف للشباب البعيدين عن قيم التوراة".

وأضاف في مقطع فيديو إن "المسؤولين عن هذه الأعمال الجسيمة يقومون بارتكاب انتهاكات باسم التوراة وتدنيس اسم الرب"، لكنه دعا الشرطة أيضا إلى ممارسة "ضبط النفس".

وقال مئير روبنشتاين رئيس بلدية بني براك إن السلطات المحلية ستتعاون مع الشرطة "لوضع حد لحوادث من هذا النوع".

وفي مدينة بيت شيمش غرب القدس قالت الشرطة في بيان أن "قواتها شرعت الاثنين في انشطة لتطبيق القانون بعدما تعرضت لهجوم من قبل حشود بدأت برشق القوات بالحجارة وبأغراض مختلفة"

ولم تحدد الشرطة ما اذا كان مثيرو الشغب من اليهود المتشددين الذين يعتبرون غالبية في المدينة.

وقال البيان "أصيب ثلاثة من رجال الشرطة في أعقاب أعمال شغب عنيفة شارك فيها المئات من مثيري الشغب الذين ألقوا الحجارة والأغراض على افراد الشرطة، وضربوا شرطيا على رأسه، وجرحوا ثلاثة من افراد الشرطة، كما الحقوا أضرارا بسيارة الشرطة".

واوضحت انه "تم القاء القبض على ثلاثة من المشتبه بخرقهم النظام".

وندد رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو باعمال العنف هذه وقال خلال زيارته مركزا للتلقيح في القدس ان "الاشخاص الذين احرقوا الحافلة تم توقيفهم والشرطة تلجأ الى الشدة المطلوبة منها بحق من لا يحترمون القانون".

واشاد نتانياهو ايضا بتصويت الكنيست في قراءة أولى على مشروع قانون ينص على زيادة الغرامات بحق من يخالفون تدابير الاغلاق.

ويتهم العديد من الإسرائيليين اليهود المتطرفين الذين يشكلون حوالى 12٪ من سكان البلاد بأنهم الى حد ما مسؤولون عن انتشار فيروس كورونا المستجد.

فقبل أسبوع، تم تنظيم حفل زفاف في بني براك حضره مئات الضيوف على الرغم من الإغلاق الصارم المعمول به منذ أواخر كانون الاول/ديسمبر.

وبلغ عدد الاصابات بفيروس كورونا في اسرائيل حتى الان 605 الاف حالة بينها 4478 وفاة.