بطولة إنكلترا: مانشستر سيتي يعزز صدارته وقمة سلبية بين يونايتد وارسنال

البرازيلي غابريال جيزوس لاعب مانشستر سيتي يحتفل بهدفه ضد شيفيلد يونايتد في الدوري الانكليزي لكرة القدم في 30 كانون الثاني/يناير 2021
البرازيلي غابريال جيزوس لاعب مانشستر سيتي يحتفل بهدفه ضد شيفيلد يونايتد في الدوري الانكليزي لكرة القدم في 30 كانون الثاني/يناير 2021 مايكل ريغان تصوير مشترك/ا ف ب
7 دقائق
إعلان

ليفربول (أ ف ب)

عزز مانشستر سيتي صدارته للدوري الانكليزي الممتاز لكرة القدم بفوز صعب على ضيفه متذيل الترتيب شيفيلد يونايتد بهدف نظيف للبرازيلي غابريال جيزوس في المرحلة الحادية والعشرين السبت، فيما فشل جاره مانشستر يونايتد الثاني في البقاء في المطاردة بتعادله سلبًا امام مضيفه ارسنال.

ورفع سيتي رصيده الى 44 نقطة بفارق ثلاث نقاط عن جاره وغريمه يونايتد الذي سيفقد المركز الثاني في حال فوز ليستر سيتي (39 نقطة) على ضيفه ليدز يونايتد الاحد.

وحقق سيتي انتصاره الثاني عشر على التوالي في جميع المسابقات للمرة الاولى في تاريخه وبقي من دون خسارة للمباراة التاسعة عشرة تواليًا منذ سقوطه امام توتنهام في تشرين الثاني/نوفمبر الفائت.

ويقدم فريق المدرب الاسباني بيب غوارديولا مستويات هائلة دفاعيًا حيث حافظ على نظافة شباكه للمباراة الخامسة تواليًا في البرميرليغ.

كما حقق الفريق الفوز في جميع المباريات التسع التي خاضها في كانون الثاني/يناير من هذا العام، وهو اكبر عدد انتصارات في شهر واحد بين الدرجات الاربع الاولى في انكلترا منذ تأسيس الدوري عام 1888، وفق وموقع "اوبتا" للاحصاءات.

وقال غوارديولا "كانت مباراة صعبة. كنا نعرف ذلك. كان شعورًا رائعًا بعد 12 فوزًا متتاليًا. اللاعبون يركضون ويكافحون كالوحوش.. .شيفيلد خصم صعب. كل مرة نلعب ضدهم نعاني".

وتابع "يظن الناس انه اذا فزنا بالمباراة السابقة 5-صفر، سنفوز بهذه 5-صفر. هذا هو العالم الحقيقي، لسنا في قصة خيالية... قلنا إن هذه المباراة ستكون من الاصعب في الموسم وكانت بالفعل".

فيما اكد جيزوس "قمنا بعملنا... بدأنا جيدًا ولكن تراجعنا قليلا. خلقوا الفرص ولكن عملنا جيدًا وفزنا بالمباراة".

وأجرى غوارديولا خمسة تغييرات على التشكيلة الاساسية التي فازت بخماسية نظيفة على وست بروميتش الثلاثاء، حيث دفع بجيزوس والاسباني فيران توريس اللذين تعاونا في الهدف الوحيد، فيما غاب رحيم سترلينغ عن خط المقدمة.

كما فضّل اراحة المدافعين جون ستونز والبرتغالي جواو كانسيلو، فيما يستمر غياب صانع الالعاب المتألق البلجيكي كيفن دي بروين بسبب الاصابة.

وسجل سيتي الباحث عن لقبه الثالث في الدوري في اربعة مواسم بعد 2018 و2019، عندما أظهر توريس عزمًا وصلابة داخل المنطقة حيث سقط بين مدافعين قبل ان يرتقي ويتجاوزهما ويمرر كرة على طبق من فضة الى جيزوس على باب المرمى في الدقيقة التاسعة.

وهو الهدف الاول للبرازيلي في الدوري منذ اوائل تشرين الثاني/نوفمبر بعد صيام دام تسع مباريات.

- قمة سلبية بين مان يونايتد وارسنال -

وفشل مان يونايتد في ابقاء الضغط على سيتي بتعادله سلبًا مع ارسنال على ملعب الامارات، كما فشل في الثأر من النادي اللندني الذي اسقطه على ملعبه بهدف نظيف على ملعب اولد ترافورد في المرحلة السابعة.

ودخل يونايتد الى اللقاء بعد خسارة مفاجئة بهدف نظيف في عقر داره امام شيفيلد يونايتد منذيل الترتيب الاربعاء، كانت الاولى للاخير على ملعب اولد ترافورد منذ 48 عامًا واضعًا لحد لسلسة من 13 مباراة من دون خسارة للشياطين الحمر في الدوري وتحديدا منذ الخسارة امام ارسنال.

وبقي يونايتد الطامح للقب اول منذ 2013 من دون اي فوز في الدوري ضد "الستة الكبار" هذا الموسم، حيث مني بخسارتين مقابل اربعة تعادلات كما لم ينجح في التسجيل من اللعب المفتوح في اي من تلك المباريات الست، مكتفيا بهدف وحيد من ركلة جزاء في الخسارة المدوية على ارضه امام توتنام 1-6 في المرحلة الرابعة.

اما ارسنال بقي من دون هزيمة للمباراة السابعة تواليا في الدوري رافعا رصيده الى 21 نقطة في المركز الثامن موقتا.

وأجرى المدرب النروجي اولي غونار سولسكاير خمسة التغييرات على التشكيلة التي بدأت امام شيفيلد يونايتد حيث عاد قلب الدفاع السويدي فيكتور لينديلوف بدل الهولندي اكسيل توانزيي الذي قدم مباراة سيئة، فيما دفع بالاوروغوياني ادينسون كافاني بدلا من الفرنسي انطوني مارسيال، الا ان الاخير دخل في الدقيقة 37 بعد اصابة لاعب الوسط الاسكتلندي سكوت ماكتوميناي.

فيما عانى فريق المدرب الاسباني ميكيل ارتيتا من غيابات بارزة لثلاثة من لاعبيه الاساسيين بسبب الاصابة هم المهاجم الغابوني بيار-ايميريك اوباميانغ والشاب المتألق بوكايو ساكا والمدافع الاسكتلندي كيران تييرني.

وهدد الفرنسي الكسندر لاكازيت بداية بتسديدة سهلة بين يدي الخارس الاسباني دافيد دي خيا (16)، قبل أن يجبر البرازيلي فريد الحارس الالماني بيرد لينو على ابعاد الكرة الى ركنية بعد تسديدة جميلة بيسراه من خارج المنطقة نحو الزاوية اليسرى (20).

وهدد العاجي نيكولاس بيبي من مرتدة بتسديدة مرت بجانب القائم من جانب اصحاب الارض (30) قبل ان تلقى رأسية آرون وان بيسكا المصير ذاته اثر عرضية من لوك شو (33)، فيما علت تسديدة البرتغالي برونو فرنانديش العارضة (34) في فرصتين للضيوف.

وأهدر مهاجم يونايتد ماركوس راشفورد أخطر فرص الشوط الاول عندما وصلته الكرة من عرضية امام باب المرمى ما كان عليه الا ان يغمزها في الشباك الفارغة، الا انه استلم الكرة وراوغ على دفعات لتذهب الفرصة سدى (43).

ومع بداية الشوط الثاني، أوقف بيساكا ببراعة تسديدة من البرازلي ويليان، بديل البرازيلي غابريال مارتينيلي، كانت في طريقها الى المرمى (49).

وقدم لاعبو بونابتد لمحة جميلة مع تبادل للكرة وصلت على اثره الى لوك شو داخل المنطقة ومنه الى كافاني على باب المرمى ابعدها دفاع المدفعجية في الثانية الاخيرة (59).

وأتت أخطر فرصتين في الشوط الثاني في الدقيقة 65 عندما ارتدت كرة لاكازيت من ضربة حرة بالعارضة قبل ان يبعد دي خيا تسديدة قوية من ايميل سميث رو من داخل المنطقة.

وهدد ارسنال مجددًا بتسديدة جميلة لبيبي بيسراه من الجهة اليمنى داخل المنطقة مرت قريبة من القائم (81).

وكاد يونايتد ان يخطف هدف الفوز عندما رفع بيساكا عرضية جميلة عن الجهة اليمنى تابعها كافاني مقصية مرت بجانب القائم (89).

- ويلسون يزيل الضغط عن بروس -

ومنح المهاجم كالوم ويلسون جرعة معنويات لمدربه ستيف بروس عندما قاد نيوكاسل يونايتد المهدد بالهبوط إلى فوز متأخر على مضيفه إيفرتون 2-صفر.

وبفوزه الأول في عشر مباريات في الدوري، تنفس بروس الصعداء بعد حصد نقطته الـ22 في 21 مباراة، على بعد ثماني نقاط من منطقة الهبوط في المركز السادس عشر.

وسجل ويلسون ثنائيته في آخر 17 دقيقة على ملعب "غوديسون بارك"، ليمنح فريقه فوزه الأول في 12 مباراة في مختلف المسابقات.

في المقابل، بقي إيفرتون سابعا على بعد 3 نقاط من تشلسي وارسنال اللذين لعبا مباراة أكثر.