مئات المتظاهرين في رانغون احتجاجاً على الانقلاب في بورما (ا ف ب)

أساتذة جامعيون يؤدون التحية بالأصابع الثلاث ويرفعون  لافتات الشرائط الحمراء داعين إلى العصيان المدني أثناء تظاهرة احتجاجاً على الانقلاب العسكري أمام جامعة داغون في رانغون في بورما في 5 شباط/فبراير 2021
أساتذة جامعيون يؤدون التحية بالأصابع الثلاث ويرفعون لافتات الشرائط الحمراء داعين إلى العصيان المدني أثناء تظاهرة احتجاجاً على الانقلاب العسكري أمام جامعة داغون في رانغون في بورما في 5 شباط/فبراير 2021 ا ف ب
2 دقائق
إعلان

رانغون (أ ف ب)

تجمّع المئات من الأساتذة والطلاب الجمعة أمام جامعة في رانغون، في أكبر تظاهرة حتى اليوم منذ الانقلاب العسكري الذي أطاح بحكومة أونغ سان سو تشي، وفق ما أفاد صحافيون في وكالة فرانس برس.

وأدى المتظاهرون التحية بالأصابع الثلاثة في خطوة تدلّ على المقاومة استخدمتها حركات مؤيدة للديموقراطية خصوصاً في تايلاند، وغنوا نشيداً قديماً اشتهر أثناء انتفاضة العام 1988 التي قمعها الجيش بعنف وهتفوا بشعارات مؤيدة لأونغ سان سو تشي.

وقال أستاذ التاريخ وين وين ماو لفرانس برس "طالما سيبقون (العسكريون) في الحكم، لن نأتي للعمل. إذا فعل كل الناس ذلك نظامهم لن يصمد".

وكذلك توقف موظفون في وزارات عدة في العاصمة عن العمل بشكل موقت ولفوا رؤوسهم بعصابات باللون الأحمر الذي يرمز إلى حزب أونغ سان سو تشي الرابطة الوطنية من أجل الديموقراطية، بحسب صحافيين في فرانس برس.

وفي اليوم السابق، شارك محامون وأطباء في التجمع الاحتجاجي، في وقت كان سكان رانغون يطلقون أبواق السيارات ويطرقون على أواني الطبخ لليلة الثالثة على التوالي "لطرد الشياطين" العسكريين.